نشر في: 15 تشرين1/أكتوير 2017
| طباعة |

كتب الاعلامي محي الدين غنيم يقول: جلالة الملك : اصبحنا لاجئين في وطنا-

سيدي صاحب الجلالة :

عشنا سنوات طويلة خارج الوطن وبطبيعة الحال كنا نشعر بالاغتراب،  وعدنا منذ سنوات إلى حضن الوطن ( الاردن ) وكانت أحلامنا كبيرة بحجم حبنا للوطن ، ولكن سرعان ما تحطمت أحلامنا وامالنا أمام الريح العاتية لقوى الشد العكسي في الاردن االتى رسمت خارطة الطريق لتطفيش وتهجير المواطن الأردني من وطنه .

سيدي صاحب الجلالة :

ونحن بدول الاغتراب لم نشعر بالغربة كما نشعر بها ونحن على ارض وطنا ، ما أصعب أن يشعر المواطن الأردني بالغربة وأنه غريب الديار وهو في وطنه بينما غريب الدار استوطن وطنا واصبحت لديه كل مزايا المواطنة والتى حرم منها المواطن الأردني .

سيدي صاحب الجلالة :

أصبح المواطن الأردني لاجيء في وطنه عليه واجبات ولا حقوق له وأصبحنا نحسد اللاجئين من الأشقاء العرب على ارض وطنا ، للأسف هذا واقع الحال الذي نعيشه .

سيدي صاحب الجلالة :

إن استخفاف الحكومات المتعاقبة بالمواطن الأردني وبعدم  توفير الحد الأدنى لحياة كريمة له ولأسرته قد أدى إلى تلاشى الطبقة الوسطى والتى هي صمام الأمان لأي بلد في العالم وإلى سحق الطبقة الفقيرة في وطنا ، لا بل عمدت تلك الحكومات إلى دعم وحماية سماسرة الوطن من الطبقة البرجوازية والمخملية على حساب الوطن والمواطن والأمثلة على ذلك لا تعد ولا تحصى .

سيدي صاحب الجلالة :

نحن نعشق الوطن ونعشق قيادتنا الهاشمية ، ولكن سياسة الحكومات المتعاقبة وبالأخص حكومة الدكتور عبدالله النسور التى استخفت بالمواطن الأردني وعملت سياسة هذه الحكومة على افقار المواطن الاردني ضاربة بعرض الحائط بأن للمواطن الأردني الحق أن يعيش حياة كريمة في وطنه  ، لا  بل يعمد رئيس الحكومة وفي كل عملية لسحق المواطن الفقير لتذكيرنا بأننا والحمد لله نعيش بالأردن الأمن والأمان وكأن حال لسان الحكومة يقول فلينم أبناءنا بالجوع المهم أننا نعيش الأمن والأمان ولكن للاسف نسى رئيس الحكومة الآية الكريمة : ( الذي اطعمهم  من جوع وأمنهم من خوف ) وكذلك نسي رئيس حكومتنا بأن لولا رغبة المواطن الأردني بأن يعيش الأمن والأمان وحرصه الحفاظ على الوطن لما كان هناك أمن وأمان دون التقليل من دور كافة الأجهزة الأمنية حماة الوطن .

سيدي صاحب الجلالة :

إن الحكومة عملت على تجفيف منابع الرزق ، ولم يعد لنا مكان للعيش الكريم في وطنا الحبيب الاردن … فهل نشد الرحال للبحث عن الرزق بينما الحكومة تقدم كل الدعم للمغتربين من الأشقاء العرب وكل ذلك على حساب المواطن الأردني .



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر