نشر في: 24 تشرين1/أكتوير 2017
| طباعة |

حمايه الاثار بقنوه... وشبريه الكاتب الصحفي زياد البطاينه

عالم السياحة - مقالات-

قبل فترة ليست بالبعيده تم سرقه قطع ذهبيه من متاحفنا وطويت القضيه وانحلت لجان البحث وكنا قد سمعنا وقرانا الكثير من عمليات النهب والنتدمير لاثارنا وظل السؤال من يحمي اثارنا ويحافظ على نظافه المواقع ويصون ويرمم ...............
ترىوزارة السياحه والآثار لكى ترفع من مستوى تأمين المناطق الأثرية وتحميها ان يرصد لها موازنه علها تضيف ماده جديده على ظهر المواطن ، لكن للأسف الظروف ليست مناسبة....وبلاش من مهرجان طربي لايحضره الا الموظفين اذا كان لابد ....ووضع خطة للحمايه
وبالتالى هى مضطرة للصبر على الأوضاع الحالية حتى يأتى الفرج، أى أنها تريد أن تستمر فى حراسة تراث حضارى لا يقدر بثمن، باستخدام عصا او شبريه او حارس بدون سلاح ، لأن الحكومة ليس لديها اعتمادات لشراء كاميرات مراقبةاو تعيين حراس او حتى عطاء لنظافه مواقعنا التي اصبحت قصص وحكايا يتداولها الغرب قبل الشرق ،
لكن خكومتنا لديها أموال فقط لشراء لكاميرات ورادارات لمحالفه اسواقين و لتغيير الأرصفة وطلاء الأسوار وتغيير سيارات واثاث ومكاتب وبرادي
الوزارة أيضًا تريد تدريب الموظفين وتطهير نفوسهم ليكونوا على قدر من المسؤولية والإدراك للأمانة التى يقومون عليها من خلال رعايتهم وحراستهم لاثارنا وممتلكاتنا ، هذه مصيبة أخرى، لأن الأصل فى هذه الأمور هو الاحترافية والنظام، وليس بها مكان لمثل هذه الشعارات العاطفية،
لأن ثمن قطعة أثرية واحدة كفيل بموت أى ضمير وتلويث أى نفس تعرف أنه لا حساب على الإهمال أو السرقة العشوائية، وهذا الثمن أيضًا سيجعلنا نندم أننا لم ننفق االمئات على التأمين، حين نتعرض للسرقة فى المرة المقبلة وقد تعرضت اثارنا للنهب والسرقه



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر