جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

احذرو…خطر المساس بكرامة ومعنويات اجهزتنا الامنية الذي يطل برأسه -يوميات محمود الدويري

0 126

لعل الهجمة الشرسه التي تعرض ويتعرض لها امننا العام بكل فئاته تستوجب ان نتصدى لها بكل حزم حتى تبقى لهذا الجهاز هيبته وكرامته ولتعزيز قداراته في ملاحقة كل من يخالف او يعيق انفاذ القانون ، 
ولأن الشرطة على تماس دائم مع المواطن في كل مناحي حياة المواطن والمقيم يبقوا تحت مظلة الانتقاد واللوم دون ان يكون لهم دور بما يفرضه المجتمع من خلال مؤسساته من قوانين وانظمة وتشريعات .
واشير هنا لاستغلال حدث له ظروفه ولا يتعدى الخطأ لحالة تم كما وصفت استخدام القوة المفرطة من البحث الجنائي في مدينة الرمثا ودون انسى ان هؤلاء الرجال مدربين ومهيئين للتعامل مع مجرمين خطرين ويحتاجوا دائما الى الاستعداد واخذ الحيطة الدائمة والا كلفهم التهاون ارواحهم .
واعود واقول ان موضوعي ليس الحدث بذاته ، فهو واحد من الاف المهمات اليومية التي ينفذها الجاز يوميا وبنجاح ومهنية عالية ، مهمات امنية تبدأ في الشارع والقرية والمدينة وحتى استقبال ووداع المسافرين وكل مناحي حياتنا اليومية 
وهذا الحجم والكم الكبير من العمل وتنفيذ الواجبات قد يقع فيه خطأ ما هنا او هناك من قبل فرد او اكثر ، واي خطأ في الاسلوب او التعامل واي من هذه لا تبرر ولا يجوز الانتقاص من دور الجهاز الامني كله كما شهدنا في الآونه الاخيرة ، حملة تجاوزت كل الحدود لعلي ارى فيها استهداف معنويات رجال الامن العام وسمعتهم للوصول لحالة (تخويف ) الشرطي من القيام بدوره 
نعم ،ارى خطرا يطل برأسه ويصيب معنويات رجال امننا في الميدان ويؤثر سلبا على ادائهم والنتيجة مجتمع اقل امنا .
ولذلك ادعو المجتمع كله وادارات الامن العام والحكومة والنواب الى ديمومة الحرص على كرامة عيش (الشرطي) وتعزيز قدراته ومحاسبة كل من يعتدي على اجهزتنا الامنية ويتجنى عليها بكل حزم .
وما يميز امننا العام والعاملين فيههنا في الاردن ان اي مواطن يستطيع ان يشكوا ويقاضي اي شرطي يستغل وظيفته بأي شكل من الاشكال عدا وجود منظومة رقابة امنية تخابرية داخل اجهزة الامن ومهمتها الرقابة على الاداء الشرطي في كل الامكنة والازمان .
الحقيقة الدائمة والتي لا تقبل نقاشاً ان هناك صراع وعداء بين رجال الشرطة والحرامية والمجرمين واصحاب السوابق وتجار المخدرات والنصابين وكل من يكره النظام والقوانين واضف لذلك متربصين بسمعة (البلد) وهيبة الدولة 
واذكر ان الدول المتقدمة تهتم هي وغيرها على ضمان حياة كريمة ومعنويات عالية وتحفيز مستمرللشرطي بكل مستوياته وادواره حتى تحقق الحماية الناجعة للمجتمعات
رحم الله شهداء هذا الوطن عامة واخص هنا رجال امننا وقد قدموا ويقدمون ارواحهم في سبيل امن وطن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.