جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

هل تعرض العين لدرجات حرارة عالية يفقد الانسان للبصر؟

286

عالم السياحة:صحة

يمكن أن يحدث فقدان البصر بدرجات متفاوتة، ولأسباب مختلفة معروفة. ووجد أن أحد أنواع فقدان البصر، والذي يحدث خلال التعرض لدرجات حرارة عالية، يتطابق مع العديد من الاضطرابات.

وعندما تضعف درجة حرارة الجسم المرتفعة الرؤية، تعرف هذه الحالة باسم “ظاهرة أوتهوف”. ومن المعروف أن المتلازمة المؤقتة تعطل الإشارات بين العينين والدماغ، ما يؤدي إلى تشوش الرؤية أو ضعفها.

ولحسن الحظ، يميل ضعف البصر إلى الشفاء بمجرد أن يبرد الجسم. ووفقا لإحدى الهيئات الصحية، قد تتزامن هذه الظاهرة مع العديد من اضطرابات العصب البصري.

وينص موقع WebMD الصحي على ما يلي: “تعد ظاهرة أوتهوف عادة أحد أعراض التصلب المتعدد، على الرغم من أنها يمكن أن تتزامن أيضا مع اضطرابات العصب البصري الأخرى. وتتميز بتدهور مؤقت في أعراض مرض التصلب العصبي المتعدد عندما ترتفع درجة حرارة الجسم بسبب الحمى أو ممارسة الرياضة أو استخدام حوض الاستحمام الساخن أو الساونا”.

واضطرابات العصب البصري واسعة النطاق، ولكنها عادة ما تنطوي على تلف في العصب البصري، وهو عبارة عن حزمة من مليون ألياف عصبية تنقل المعلومات البصرية من العين إلى الدماغ.

ويسرد معهد بارو للأعصاب 10 حالات معروفة بأنها تتداخل مع العصب البصري، وهي:

– ثلامة العصب البصري

– الزرق

– ارتفاع ضغط الدم مجهول السبب داخل الجمجمة

– التهاب النخاع والعصب البصري

– ضمور العصب البصري

– نفايات العصب البصري

– حفرة العصب البصري

– التهاب العصب البصري

وترتبط هذه الحالات بتدهور مجال الرؤية، ولكن يمكن أن تساعد علامات رئيسية أخرى في تمييزها عن متلازمة أوتهوف.

وعادة ما تكون هذه الظاهرة مصحوبة بمضاعفات تشمل التعب، والألم، ومشاكل التوازن، والضعف، ومشاكل المثانة، والتغيرات المعرفية، والتغيرات الحسية.

وعلق الدكتور طارق محمود، المدير الطبي في Concepto Diagnostics، قائلا: “إن ظاهرة أوتهوف هي تدهور مؤقت في الوظيفة العصبية والذي يحدث في مرضى التصلب المتعدد نتيجة لارتفاع درجة حرارة الجسم. ويمكن أن تحدث عن طريق تناول الطعام الساخن، وممارسة الرياضة، والتعرض المفرط للحرارة، وفترة ما قبل الحيض، وتدخين السجائر وحتى الإجهاد”.

وبمجرد استعادة درجة حرارة الجسم الأساسية، ستهدأ الأعراض.

ولا يُعتقد أن التدخل الطبي ضروري للحالة لأن الأعراض تميل إلى أن تكون سريعة الزوال.

وتحذر بعض الهيئات الصحية من أن الشفاء لا يكون دائما فوريا، ويمكن أن يستغرق عدة ساعات حتى يتم حله بالكامل.

ومن المهم أيضا ملاحظة أنه لا يعاني كل شخص مصاب بمرض التصلب العصبي المتعدد من متلازمة أوتهوف عندما ترتفع درجة حرارة الجسم.

ولا ينصح مرضى التصلب المتعدد الذين يتعاملون بانتظام مع متلازمة أوتهوف بتجنب ممارسة الرياضة أيضا، لأن النشاط البدني يمكن أن يساعد في إدارة الأعراض الأخرى للحالة.

ومع ذلك، ينصح باتخاذ الاحتياطات اللازمة، مثل ممارسة الرياضة في بيئة باردة.

المصدر: إكسبريس