جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

“سما” لليخوت الفاخرة- كروز السعودية

*استحداث 50.000 فرصة وظيفية في قطاع الرحلات البحرية

294

عـــالم السياحة-وكالات:

أعلنت “كروز السعودية”، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، عن بدء تنفيذ مشروع “سما   SAMA” ، الذي أعلنت عنه في نهاية عام 2021؛ حيث وقّعت شركة نبتون Neptune Co (المشروع المشترك بين كروز السعودية ومجموعة أمان للمنتجعات Aman Group) الأسبوع الماضي، عقد بناء أول يخت فاخر تابع لها مع شركة بناء السفن واليخوت الإيطالية ماريوتي T.Mariotti.

وتم تصميم اليخت بالشراكة مع شركة هندسة وتصميم اليخوت سينوت SINOT الرائدة في مجال تصاميم وصناعة اليخوت في العالم، مع الحرص على أن يعكس التصميم الداخلي التراث الشرقي.

ويأتي هذا اليخت الفاخر بمميزات فريدة، من بينها: أنه سيكون بطول 183 مترًا (600 قدم)، ويزن نحو 23.000 طن، ويضم 50 جناحًا فاخرًا لكل منها شرفة خاصة، وعددًا من المطاعم والمناطق الترفيهية المشتركة، ويعتبر أول يخت يُبنى في حوض بناء السفن ماريوتي بإيطاليا يعمل بنظام الوقود المزدوج.. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من بناء وتجهيز اليخت ليدخل المرحلة التشغيلية خلال عام 2026.

بهذا المشروع سوف تنضم “كروز السعودية” و”مجموعة أمان للمنتجعات” إلى عالم المنتجعات الفاخرة العائمة ذات الرحلات البحرية السياحية المميزة؛ مما يواكب أهداف “كروز السعودية” وخططها الاستراتيجية في أن تصبح لاعبًا رائدًا في ساحة الرحلات السياحية العالمية، وترسيخ مكانة المملكة كوجهة سياحية وافدة، من خلال تطوير البنى التحتية اللازمة لفتح منافذ بحرية على السواحل السعودية لاستقبال السفن السياحية العالمية وركابها لزيارة المملكة واستكشاف كنوزها التاريخية والتراثية والطبيعية وغيرها؛ حتى يصبح هذا القطاع الحيوي محركًا اقتصاديًّا إضافيًّا نحو ازدهار السياحة السعودية، برًّا وبحرًّا.

ومن أجل تحقيق تلك الأهداف والاستراتيجية، تعمل “كروز السعودية” على إقامة شراكات وثيقة مع خطوط الرحلات البحرية العالمية، من أجل توسيع نطاق عروضها وتطوير المنافذ البحرية لاستقبال تلك السفن وتنويع وتجهيز الوجهات السياحية في مختلف أنحاء المملكة التي يمكن لخطوط الرحلات البحرية عرضها لركابها، مع ضمان اتباع أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.

يُذكر أن “كروز السعودية” شركةٌ مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، ويقع مقرها في جدة. أُسست لتطوير البنية التحتية والخدمات اللازمة لتحسين سوق الرحلات البحرية في سواحل المملكة، وهي مسؤولة عن تطوير الموانئ الرئيسية في المملكة، وتوسيع نطاق خدمات الرحلات البحرية، ورسم مخططها، والتسويق لها لجذب السياح وتقديم تجربة مميزة.

وتعمل “كروز السعودية” مع عدة وزارات وهيئات تنظيمية لخلق نظام عمل متكامل، يهدف لنقل مكانة المملكة إلى وجهة عالمية رائدة في الرحلات البحرية.

ويُعد ساحل المملكة حلقة الوصل بين وجهات البحر المتوسط، وعدة وجهات رئيسية في المحيط الهندي؛ مما يجعلها مركزًا جاذبًا لرواد الرحلات البحرية من جميع أنحاء العالم؛ حيث تنقل “كروز السعودية” لمدة ثلاث ساعات فقط ما يقارب 250 مليون سائح من أوروبا وآسيا وإفريقيا في رحلة فريدة بإرساء السفن بموانئ مميزة على طول البحر الأحمر والخليج العربي؛ ليبحر ركابها في كنوز الجزيرة العربية الأصيلة واكتشاف تراثها. كما تسعى “كروز السعودية” إلى استحداث 50.000 فرصة وظيفية في قطاع الرحلات البحرية السعودية بحلول عام 2035.