جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

ارتفا ع ضجايا زلازل اليابان و سقوط “كثير من الضحايا”

اليابان نكبة

950

                                                                     ارتفعت حصيلة الزلزال والهزات الأرضية القوية التي ضربت مناطق عدة وسط اليابان إلى 48 قتيلاً على الأقل، وفق ما أفاد مسؤول محلي الثلاثاء.

وضرب زلزال قوي اليابان في أول أيام العام الجديد، فيما تكافح فرق الإنقاذ، اليوم الثلاثاء، للوصول إلى مناطق انهارت فيها المباني وتضررت الطرق وانقطعت الكهرباء عن عشرات الآلاف من المنازل.

ووقع الزلزال الذي أشارت التقارير الأولية إلى أن قوته 7.6 درجة بعد ظهر الإثنين، ما دفع سكاناً في بعض المناطق الساحلية إلى الفرار لمناطق مرتفعة، بينما ضربت أمواج تسونامي الساحل الغربي لليابان وجرفت بعض السيارات والمنازل في البحر.

وتم إرسال الآلاف من أفراد الجيش ورجال الإطفاء ورجال الشرطة من أنحاء البلاد إلى المنطقة الأكثر تضرراً في شبه جزيرة نوتو النائية نسبياً في مقاطعة إيشيكاوا. ومع ذلك، تعثرت جهود الإنقاذ بسبب أضرار جسيمة لبعض الطرق وتعطلها، وتقول السلطات إنها تجد صعوبة في تقييم المدى الكامل للأضرار.

وتم تعليق الكثير من خدمات السكك الحديدية وحركة العبارات والرحلات الجوية إلى المنطقة. وأفادت هيئة الإذاعة اليابانية بإغلاق مطار نوتو بسبب أضرار لحقت بمدرجه ومرافق أخرى به، وصار 500 شخص محاصرين داخل السيارات في ساحة انتظار السيارات.

“كثير من الضحايا”

وكان رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا أعلن، اليوم الثلاثاء، أن الزلازل القوية والعديدة التي هزت وسط البلاد منذ أمس الإثنين، بما فيها زلزال بقوة فاقت سبع درجات، قد تسببت في سقوط “كثير من الضحايا” وبأضرار مادية كبيرة.

وقال كيشيدا “تأكد وقوع أضرار جسيمة”، متحدثاً عن وجود “كثير من الضحايا والمباني المنهارة والحرائق”. وأضاف “علينا أن نسابق الوقت” لإنقاذ الأرواح.

وضربت زلازل قوية وسط اليابان الإثنين مما تسبب في حدوث موجات تسونامي زاد ارتفاعها على متر في بعض المناطق ودفع بالسلطات إلى الطلب من السكان مغادرة المناطق المعنية واللجوء إلى المرتفعات.
 155 زلزالاً

وتعرض وسط اليابان لـ155 زلزالاً وفقاً لوكالة الأرصاد الجوية اليابانية “جيه أم أي”، ومعظم هذه الزلازل تجاوزت قوتها ثلاث درجات. وشعر السكان بست هزات قوية إضافية صباح الثلاثاء، وفقا للوكالة.

برامج خاصة

وقطعت القنوات التلفزيونية بثها الاعتيادي لبث برامج خاصة. وفي أحدها، حث رئيس الوزراء فوميو كيشيدا سكان المناطق الخطرة على “إخلائها في أسرع وقت ممكن” والتوجه إلى تلك المرتفعة.

وقال أحد مقدمي البرامج على قناة “أن أتش كيه”، “ندرك أن منازلكم وممتلكاتكم مهمة بالنسبة لكم، لكن حياتكم أهم من أي شيء آخر. سارعوا إلى أعلى منطقة ممكنة”.

وأعلن وزير الدفاع مينورو كيهارا أن ألف جندي يستعدون للتوجه إلى المنطقة، بينما وضع 8500 غيرهم في حالة تأهب. وأرسلت نحو 20 طائرة عسكرية لتقييم الأضرار.

دعم أميركي – بريطاني

في واشنطن، عرض الرئيس الأميركي جو بايدن على اليابان “أية مساعدات لازمة” للتعامل مع تداعيات الزلزال، مشدداً على “التحالف الوثيق” بين واشنطن وطوكيو. كما قال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في بيان إن بلاده مستعدة لدعم اليابان وتتابع التطورات عقب زلزال ضرب وسط البلاد الإثنين.

وأضاف سوناك “رئيس الوزراء فوميو كيشيدا صديق عظيم للمملكة المتحدة، مشاعري مع جميع المتضررين باليابان من الزلازل التي تسببت في مثل هذه الأضرار الفادحة”.

وشعر السكان بالزلزال حتى طوكيو على بعد أكثر من 300 كيلومتر من نوتو.

وقال رجل مسن لقناة “أن أتش كيه” “لم أشهد على مثل ذلك من قبل، كان الأمر مخيفاً جداً. خرجت على الفور (من المنزل) لكن الأرض كانت تهتز”.

وحذرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية من احتمال حدوث أمواج تسونامي يصل ارتفاعها إلى خمسة أمتار، لكنها عادت لتخفض هذا التوقع إلى ثلاثة أمتار.

السيناريو الأسوأ

لكن السيناريو الأسوأ لم يتحقق، إذ أفادت الوكالة أن أمواجاً يصل ارتفاعها إلى 1.2 متر ضربت ميناء واجيما في شبه جزيرة نوتو.

وقال مركز التحذير من التسونامي في المحيط الهادئ إن خطر حدوث تسونامي “خف إلى حد كبير”.

وظهرت الأضرار الناجمة مباشرة عن الزلازل بصورة كبرى في المنازل القديمة المبنية عموماً من الخشب.

وقال الناطق باسم الحكومة يوشيماسا هاياشي إنه تبلغ بـ”ست حالات” أشخاص عالقين تحت ركام مبانٍ منهارة في مقاطعة إيشيكاوا.

وأظهرت صور بثها التلفزيون الياباني اندلاع حريق في واجيما تسبب بتضرر مبان عدة.

ونشر مقطع فيديو على منصة “إكس” يظهر منازل خشبية قديمة منهارة، ويسمع فيه شخص يطلب المساعدة ويقول “هذه منطقة ماتسونامي في نوتو. نحن في وضع مروع. من فضلكم تعالوا وساعدونا. مدينتي في وضع مروع”.

انقطاع الكهرباء

وانقطعت الكهرباء عن نحو 33500 منزل في مقاطعات إيشيكاوا وتوياما ونيغاتا، وكلها تقع على جانب بحر اليابان في جزيرة هونشو في اليابان، وفق ما أفادت المرافق المحلية.

كذلك، أغلقت طرق سريعة رئيسة الإثنين في محيط مركز الزلازل وفق ما ذكرت الشركة المشغلة للطرق، وعلقت رحلات قطار “شينكانسن” السريع بين طوكيو ومركز الزلزال في منطقة نوتو بحسب السكك الحديدية اليابانية.