جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

الإقبال على الاستمتاع بجمال زهور الساكورا

521

                   وكالات: يبدو أن الإقبال على الاستمتاع بجمال زهور الساكورا في أوج تفتحها بالكامل في اليابان يتزايد بشكل ملحوظ، حيث يتوافد الزوار من مختلف أنحاء العالم للاستمتاع بجمال هذه الزهور الفريدة خلال فصل الربيع.

في كل عام، يشهد موسم الساكورا تزايدًا في عدد الزوار الذين يقصدون اليابان للاستمتاع برؤية الأشجار المزهرة بالكامل.

وقد سجلت اليابان أرقامًا قياسية في مارس/ آذار 2024، حيث تجاوز عدد الزوار الثلاثة ملايين شخص في شهر واحد لأول مرة منذ تفشي فيروس كورونا، مما يعكس الشغف الكبير الذي يحظى به موسم الساكورا وجاذبيته السياحية.

أعلنت منظمة السياحة الوطنية اليابانية أن العدد التقديري للزوار الأجانب الذين زاروا اليابان في مارس/أذار 2024 بلغ 3081600 شخصًا، مما يشكل زيادة بنسبة 69.5٪ مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي. وتجاوز هذا الرقم عدد الزوار في يوليو/تموز 2019 البالغ 2991189 شخصًا لأول مرة، متجاوزًا بذلك عتبة الثلاثة ملايين زائر في شهر لأول مرة، مما يعتبر رقمًا قياسيًا جديدًا.

في كل عام، يشهد الطلب على زيارة اليابان خلال موسم مشاهدة أزهار الساكورا ارتفاعًا ملحوظًا. كان الانخفاض السريع في قيمة الين حافزًا إضافيًا لزيارة اليابان، حيث زاد عدد الزوار من كوريا الجنوبية وتايوان والدول الغربية بشكل ملحوظ مقارنة بما كان عليه الوضع قبل تفشي فيروس كورونا.

تسعى الحكومة اليابانية إلى تحقيق هدفٍ طموح، وهو تجاوز عدد الزوار الذي بلغ ذروته في عام 2019 وبلغ 31.88 مليون زائرًا، خلال الفترة الممتدة حتى عام 2025. وبالنظر إلى هذا الإيقاع الواعد، يبدو أن تحقيق الهدف قد يكون ممكنًا خلال عام 2024 أيضًا.

تصدرت كوريا الجنوبية قائمة الدول والمناطق بأكبر عدد من الزوار إلى اليابان بما يقدر بـ 663100 زائر، تلتها تايوان بـ 484400 زائر. وشهدت الصين انتعاشًا يصل إلى 65% من معدل الزوار قبل جائحة كورونا، مع وصول عدد الزوار إلى المرتبة الثالثة بما يقدر بـ 452400 زائر. وبينما شهدت الولايات المتحدة زيادة بنسبة 64.3%، ووصل عدد الزوار إلى 291000 زائر، وزادت الفلبين بنسبة 63.2%، ووصل عدد الزوار إلى 78800 زائر.

فيما يتعلق بالنفقات، سجلت اليابان أعلى مستوى ربع سنوي في التاريخ خلال الفترة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/أذار 2024، حيث بلغت النفقات 1.7505 تريليون ين. ووصلت النفقات الفردية إلى 208,760 ين، ويرجع زيادة هذه النفقات إلى زيادة متوسط عدد الليالي التي تم قضائها في اليابان، بالإضافة إلى تأثير انخفاض قيمة الين وارتفاع الأسعار.

ومن بين البلدان، كانت أعلى النفقات الفردية من أستراليا بمبلغ 373000 ين، تلتها المملكة المتحدة بـ 367000 ين، وإسبانيا بـ 352000 ين. يُلاحظ أن هذه النفقات تشمل تكاليف الإقامة، التسوق، الترفيه، النقل، والتجارب الثقافية التي يتمتع بها الزوار خلال زيارتهم لليابان.