جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

كيْ لا تٌذْبَحْ هَويَتِنا الوَطَنيّة مرتين

1٬117

توبةُ المعارض من براثن التِّيه ومجافاة الدستور ومصالح الوطن العليا يجب أن تؤخذ عادة بحذر، واستئثار الموالاة بالسلطة يستدعي أن يٌقبل بقدر؛ لأن قدر هذا الوطن أن يٌدار بالحب والحلم، والربيع العربي كان شاهداً على الشراكة الوطنية في حفظ الأمن الوطني إلا شراذم محصورة من الغٌلاة المتطرفين في قوى واهمة، وحراكات  مناطقية حالمة تدور بين النفعية وتعكير الصفو واستغلال المناخ الإقليمي الهائج -وقتذاك-.

تلك المقدمة تقودني إلى الرد على بعض الكتاب الذين أرهقهم خطاب الهوية الوطنية، وأربكهم ازدواجهم وقفزهم عن تاريخ هذه الدولة، ومراحل بنائها ومنعطفاتها الصعبة؛ إنهم يصفون الموالاة والوطنيين الأٌباة باليمين الاجتماعي ويقارنونهم بالغٌلاة والمتطرفين، ودون إدراك أن الربيع العربي قد خلق مراجعة ورؤى جديدة للوطنية والحرص وموجبات القلق تجاوزت ضيق العرق واللغة والدين إلى أفق معايير الانتماء للتراب والهوية والسيادة والعرش والالتزام بالدستور آن أوان تغيير بوصلة المظلومية المقيتة ونصائح “القلق” التي يقودها روّاد توبة الظرف، واستثمار مناخ التحديث لتغيير مسار الدولة نحو وجع الأمس؛ يمارسون “الغمز “” و”اللمز” دون حرص، ويحاولون خلق فرقة مدانة بين ثنائيات حوار النخب العاقل المنضبط، وخطاب العامة المقلق المنفلت من عقال الخبز والأمن والوفاء، ولعل الوقت قد حان لوأد محاولات تسمميم الوعي، والتنكيل الإعلامي بالمحافظين الراشدين الصابرين، ومحاولات إستدعاء مؤسسات الدولة للتدخل لدرء إخلال بمساواة ليس موجوداً الا في أذهانهم المتعبة.

الهوية الوطنية وفق مقاييس الأردنيين لا تقاس بالأصل او العرق او اللغة او الدين؛ انها هوية الأرض والإنتماء والأخلاص للعرش والوطن؛ إخلاص دائم سرمدي ابدي، وبعد ذلك شرعية الإختلاف دون خلاف، الا انَّ توبة الصباح لا تُمكّن صاحبها حق تقييم الموالاة في الضحى، وتقديم النصح الممزوج بالرفض في الظهيرة، لأن “اليمين الاجتماعي” كما اسموه بصلف صانوا الدولة وسيادتها، وقدموا شهداء، يوم كان غٌلاة “الوهم والإلغاء” وأعوانهم يرقبون أفول الدولة وانهيارها، ويتآمرون مع عواصم “الصلف” ضدها.