جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

نايف الفايز، رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية: يكشف خطة استراتيجية لتطوير وتعزيز مكانة العقبة على الخارطة السياحية

العقبة: وجهة للاستثمارات والسياحة العالمية، تنفيذ 197 مشروعاً تشمل الاستثمار العالمي وتطوير المدينة الذكية

546

                     وكالات : أعلنت الأردن أنها تسعى إلى إنعاش اقتصاده من خلال تعزيز مكانة مدينة العقبة السياحية، وذلك ضمن خطة استراتيجية تمتد لأربع سنوات. وأوضح نايف الفايز، رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية، أن الخطة تستهدف تعزيز مكانة العقبة كوجهة لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، وكذلك السياح من جميع أنحاء العالم.

وأشار الفايز إلى أن تطوير وتعزيز مكانة العقبة على الخارطة السياحية في البحر الأحمر يأتي في إطار خطة تكاملية مع السعودية ومصر، وليس تنافسية.

وتهدف هذه الخطة إلى جعل المنطقة بشكل عام وجهة للاستثمارات والسياحة العالمية، بالاستفادة من الموقع الجغرافي القريب والتعاون المشترك مع الأشقاء في السعودية كجزء من رؤيتهم لتطوير المنطقة.

وأضاف أن مدينة العقبة، بموقعها الاستراتيجي، تُعتبر مدخلاً رئيسياً لدول الجوار ونقطة وصل بين الغرب والشرق، مع ميزات تنافسية مثل خط الإنترنت الذي يربط بين الغرب والشرق. كما أن “غوغل” تتطلع إلى إنشاء مركز بيانات في العقبة، مما يشجع الصناعات التقنية ويدعمها.

وأطلقت الأردن خطةً استراتيجية تهدف إلى تنفيذ 197 مشروعاً تشمل الاستثمار العالمي وتطوير المدينة الذكية، بالإضافة إلى زيادة مكانة المدينة على الخارطة السياحية العالمية. تسعى هذه الخطة إلى تحسين البنية التحتية في العقبة، التي يزورُها حالياً نحو مليونين زائر سنوياً.

في ظل التوترات في البحر الأحمر، أوضح صندوق النقد الدولي أن التوترات تؤثر على التجارة وترفع تكاليف الشحن، مما يزيد الضغوط الاقتصادية على الأردن، التي تأثرت أيضاً بحرب غزة. وقد تراجعت إيرادات السياحة وحركة التجارة بسبب اضطرابات البحر الأحمر والمسيّرات التي تنتهك المجال الجوي الأردني، مما يؤثر على ميناء العقبة.

وفقاً للبنك المركزي الأردني، سجل الدخل السياحي في أبريل/نيسان الماضي حوالي 375.2 مليون دينار (529.2 مليون دولار)، وهو تراجع بنسبة 2.6% مقارنة بنفس الشهر من عام 2023. وخلال الأشهر الأربعة الأولى من 2024، انخفض الدخل السياحي بنسبة 4.9% ليبلغ 1.5 مليار دينار (2.1 مليار دولار).

مع استمرار الحرب على قطاع غزة، لا يتوقع المراقبون نمواً في السياحة خلال العام الحالي، بل يسعى الأردن جاهداً للحفاظ على المستويات التي سجلها العام الماضي، إذ يعتبر الأردن وجهة سياحية هامة في الشرق الأوسط، وتعد مدينة العقبة من أبرز المناطق السياحية في البلاد، إلى جانب البتراء، ووادي رم، والبحر الميت، والمعالم الأثرية والتاريخية في جرش، عجلون، والكرك.

ارتفعت إيرادات القطاع السياحي في الأردن خلال عام 2023 بنحو 27% لتصل إلى 7.4 مليار دولار مقارنة بالعام السابق، وبلغ عدد السياح 6.3 مليون سائح.