جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

السياحة: سنطبق أقصى العقوبات على الشركات المخالفة فى العمرة

2٬186

عالم السياحة – WTTEN- أكد وكيل وزارة السياحة للرقابة على الشركات رئيس بعثة السياحة بالاراضى المقدسة مصطفى عبد اللطيف إن اجمالى المعتمرين المصريين فى العشرة الاواخر من شهر رمضان الذين وصلوا إلى الاراضى المقدسة بلغ 105 الاف معتمر مصرى مقابل 197 الف معتمر فى ذات الفترة من العام الماضى.

وقال عبد اللطيف فى تصريحات لوكالة انباء الشرق الاوسط انه رغم انخفاض أعداد المعتمرين المصريين العام الحالى فى شهر رمضان, إلا أن بعض شركات السياحة قامت بالعديد من المخالفات والتلاعب بالمعتمرين سواء فى مواعيد العودة أو مخالفة شروط السكن.

وأضاف إن البعثة رصدت وجود أكثر من 800 معتمر مصرى فاجأتهم الشركات بمواعيد العودة إلى ما بعد منتصف شهر شوال وقام أعداد كبيرة من هؤلاء المعتمرين بتقديم شكاوى للبعثة للشكوى من تأجيل عودتهم بدلا من نهاية شهر رمضان إلى منتصف شهر شوال.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع ممثلى غرفة شركات السياحة على تحمل نفقات عودة المعتمرين فى مواعيد يتم تدبيرها مع شركات الطيران المختلفة من أجل اعادة المعتمرين فى المواعيد المتفق عليها فى البرنامج قبل السفر.

وأوضح أن غرامات الطيران التى سيتم تسديدها لكل معتمر بتعديل مواعيد الطيران فى العودة ما بين الفا والفا وخمسمائة جنيه لكل منهم بما يصل حجم الغرامات إلى أكثر من المليون جنيه.

وأكد عبد اللطيف أنه سيتم فتح تحقيقات مع الشركات المخالفة وسيتم تطبيق القواعد والعقوبات المنصوص عليها فى الضوابط التى تبدأ بالحرمان من تنظيم الحج والعمرة وتنتهى بالغاء تراخيص الشركات المخالفة.

وقال إن من أهم المشكلات التى رصدتها البعثة أيضا قيام بعض الشركات بتغيير السكن المتفق عليه دون الرجوع إلى الوزارة وابلاغها بتغييرات السكن , حيث تعتبر هذه المخالفة صارخة تستوجب وقف نشاط الشركة لمدة محددة.

وأضاف إن الظاهرة اللافتة للنظر العام الحالى أن السماسرة هم الذين يتصدرون المشهد فى موسم العمرة فى الوقت الذى تراجع فيه دور مشرفى الشركات مع المعتمرين ,حيث تلقت البعثة العديد من الشكاوى من المعتمرين تؤكد غياب المشرفين وأن الذين يتعاملون معهم هم السماسرة الذين جاءوا بهم من الاقاليم.

من ناحية أخرى , أدت زيادة نسب المعتمرين المتخلفين عن العودة هذا العام إلى اصابة الشركات السعودية بحالة من الهلع والخوف من التعرض لعقوبات من وزارة الحج السعودية, الامر الذى أدى إلى قيامها بتنفيذ اجراءات تتبعها لأول مرة هذا الموسم بمتابعة دقيقية لكل المعتمرين وتحركاتهم بدءا من وصولهم إلى الاراضى السعودية وتسكينهم وتنقلهم من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة والعكس والفنادق التى يسكنوها.

وأكد خالد عمر أحد مسئولى وزارة الحج السعودية بالمدينة المنورة إن ما يقوم به الوكلاء السعوديون ليس اجراء جديدا, ولكن الشركات السعودية لم تكن تقوم به وكانت تعتمد على الشركات المصرية من خلال المندوبين المرافقين للمعتمرين المصريين.

وقال أنه بعد زيادة اعداد المتخلفين عن العودة هذا العام وقيام وزارة الحج السعودية بمعاقبة بعض الشركات السعودية تنبهت باقى الشركات إلى ضرورة اتخاذ الاجراءات الاحترازية.

وأضاف إن هناك مرور دورى على المعتمرين فى أماكن اقامتهم من قبل الوزارة ومندوبيها المنتشرين فى كل الاماكن فى المدينة المنورة ومكة المكرمة وتم بالفعل رصد مخالفة لاحدى الشركات المصرية التى قامت بتسكين المعتمرين باحد الفنادق غير المصنفة حيث تم اجبارها على نقلهم إلى فندق أخر أربع نجوم فى المنطقة المركزية.