جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

الصرايرة: 4.118 مليون دينار أرباح البوتاس لعام 2018 نسبة نمو بلغت 43 ، %

0 34

عالم السياحة&الاقتصاد:

حققت شركة البوتاس العربية أرباحاً صافية لعام 2018 ،بعد الضرائب والمخصصات ورسوم التعدين 4.118 مليون دينار، وبنسبة نمو 43 ، %عن عام 2017 ، حسبما قال رئيس مجلس إدارة الشركة، المهندس جمال الصرايرة الذي رجّح تحقيق الشركة صافي ربح لعام 2019 ،حوالي 9.142 مليون دينار .

وقال الصرايرة في تصريح لصحيفة “الرأي” ان شركة البوتاس حققت إنجازات وأرباحا لعام 2018 ،مؤكدا أن إنتاج الشركة من مادة البوتاس بلغ 42.2 مليون طن، في حين بلغ إنتاجها 32.2 مليون طن لعام 2017 .يقول: وصلت مبيعات الشركة ـ43.2 مليون طن لعام 2018 ، فيما استقرت مبيعاتها عند حاجز 36.2 مليون طن لعام 2017.”

وبحسب الصرايرة، فإن مجلس إدارة الشركة ناقش توزيع الأرباح على المساهمين لعام 2018 ،بواقع 120 %من رأس الشركة، ما يعادل 100 مليون دينار، مقسمة على النحو التالي: حصة الحكومة 26 ،%و 10 % للضمان الاجتماعي.

وتوقع الصرايرة أن تورد الشركة لخزينة الدولة 76 مليون دينار لعام 2018؛ منها 16 مليون رسوم التعدين،و 24 مليون ضريبة دخل، و26 مليون أرباح المساهمين، و10 مليون رسوم الطريق والميناء وإيجار اراضي الامتياز، مؤكداً أن الشركة دفعت منها 24 مليون مقدما لخزينة الدول، فيما من المرجح ارتفاع مدفوعات الشركة لخزينة الدولة لعام 2019 حوالي 101 مليون دينار .

وعن نية الشركة التوسع في إنتاجها في ضوء تحسن الطلب العالمي على مادة البوتاس وارتفاع الاسعار،

قال الصرايرة إن مجلس الإدارة وضع خطة لتحقيق توسعة تضمن الاستمرار بالتوسع في المنطقة الشمالية في منطقة الامتياز لزيادة القدرة الإنتاجية بواقع 140 ألف طن سنوياً.

وأكد الصرايرة أهمية التنافس للحصول على امتياز الاستخراج من منطقة اللسان إذ ثبتت الجدوى الفنية، إلى جانب إجراء دراسات جدوى اقتصادية وفنية للتوسع في المنطقة الجنوبية في منطقة الامتياز، “منطقة فيفا”، إذ ان سياسية المضي قدما في الإنتاج تعني زيادة الطاقة الإنتاجية للشركة بواقع 450 الف طن سنويا.

وبلغت كلفة الطاقة على الشركة 100 مليون دينار قبل استخدام الغاز المستورد من شركة نوبل إنرجي عام 2015 ،حسبما أكد الصرايرة الذي رجح وصولها إلى 49 مليون دينار لعام 2019 بعد رفع الكميات المستوردة من الغاز الطبيعي واستكمال إنشاء توربين غازي لتوليد الكهرباء.

وساهمت الشركة ماليا في إنشاء سد وادي ابن حماد الذي تشيده سلطة وادي الأردن، واستكملت تحويل حصتها من التمويل والبالغة 5.33 مليون دينار، إلى جانب استعدادها لدفع مليون دينار للمساهمة في إنشاء سدود، فيما رفعت الشركة إنتاجية العاملين فيها لتبلغ 350.1 طن لكل عامل، بزيادة تبلغ نسبتها 70 %عن عام 2012.

يعمل في شركة البوتاس العربية -التي قدمت دعما للمجتمعات المحلية بقيمة 5.9 مليون دينار -1800 موظف أردني، إلى جانب 680 موظفاً يعملون في شركات حليفة، عدا عن مئات الشباب العاملين من خلال المتعهدين، وتقدم الشركة 83 منحة دراسية جامعية سنوياً لأبناء العاملين في الشركة والمتقاعدين وأبناء المجتمع المحلي في منطقة الغور الجنوبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.