جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

 اوقفوا معاناة المواطنين العائدين من سورية وحافظوا على كرامتهم وسهلوا عودتهم عبر معبر جابر ؟

0 158

عالم السياحة:قضايا-مقالات

قبل الدخول ببعض تفاصيل معاناة الاردنيين العائدين من سورية بعد انتهاء زيارتهم  ورحلتهم برا لكل من سورية ولبنان برا ،

 لادعو بداية  الحكومة واجهزتها المعنية باتخاذ اجراءات عمليه فورية  لازالة أي عقبات  او معيقات تمس كرامة المسافرين والقادمين على السواء  عبر معبرنا الشمالي ،

 كما ادعو الجكومة واجهزتها ومؤسسات الدولة المعنية-نوابا واعيان- للبدء في ارسال لجنة تحقيق فوري للاطلاع الميداني على ما نسمعه من معاناة تمس كرامات الضيوف  والمواطنين خلال رحلة العودة للاردن رغم ان المعابر الحدودية مفتوحة رسميا بين البلدين  وسط استقرار امني واضح ، وهذا والحمد لله يستوجب سرعة انجاز اجراءات السفر وخصوصا اجراءات الدخول  للوطن عبر  معبر جابر

ولا يفهم الاردنيين والعائدين من الاراضي السورية باتجاه الاردن سر او اسرار التاخير الغامض  في معبر جابر الحدودي ، حيث يقضي العائدون او الراغبون بدخول الاراضي الاردنية  زمنا طويلا  قدره المواطنين  بحوالي 9 تسعة ساعات بانتظار اتمام اجراءات الدخول للاراضي الاردنية  وعبر طابور من السيارات محاط و محصور وسط حواجز خرسانية تمنع العائدين من النزول من السيارات حتى لقضاء حوائجهم( الصحية والانسانية) مما تسبب بانزعاج وتأخير غير مبرر او مفهوم وقد صفه مواطنين بهدر لكرامتهم هم وعائلاتهم وسط اجواء حارة ودون وجود أي مستلزمات او داعي للتأخير !!!؟؟؟؟  ،

 وتقدم كثير من المواطنين بالشكوى من المعاناة التي يواجهونها خلال عودتهم من الاراضي السورية دون وجود مبرر ووصفوا مثل هذه الاجراءات بالمعيقة  للحركة والمسببة للاحباط وخصوصا بعد  بعد ان ابتهج الشعبين الاردني والسوري  بفتح المعابر الحدودية

المعبر يخدم المسافرين برا الى سورية ولبنان وتركيا ويؤثر التاخير في الاجراءات عائقا يكاد يمنع الرغبة في استخدام معبر جابر نتيجة تجميع المواطنين والعائدين من سورية من الساعة 9 صباحا وحتى الرابعة مساء في ممرات المعبر المحاطه كما اسلفنا بجدران اسمنتيه تسمح بمرور السيارات والحافلات بدور طويل يقضي فيه العائد الى الاردن ساعات طويلة دون توفر خدمات انسانية او صحية  تضمن المرور والعودة لوطن بكرامة تليق بضيوف ومواطني الاردن

ولعل هذه الاجراءات المعيقة ادت او كادت  تلغي تنظيم رحلات سياحة او نقل عبر المعبر الاردني والسوري واثرت بصورة سلبية على النقل التجاري والسياحة البينية  بين البلدين و لبنان وتركيا برا،

انتظر من الجهات المعنية القيام بواجبها وتسهيل اجراءات عودة وحركة المواطنين وهو ما اعتدنا عليه في كل معابرنا الحدودية  وللحديث بقية  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.