جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

السباحة في نهر دجله للهروب من كورونا والحرارة وانقطاع الكهرباء

7٬597

عالم السياحة-تقرير اخباري:

وكالات : يسبحون-في-نهر-دجلة-ليقتلون-ملل-كورونا وارتفاع درجات الحرارة وذلك  بالقفز في نهر دجلة والسباحة

تمكن العراقي المقيم في بغداد عماد جاسم أخيرا من ضرب عصفورين بحجر واحد، فقد خفف إحساسه بحرارة الجو المرتفعة وتخلص نسبيا من إحساسه بأنه محبوس بعد أن اضطر لقضاء أسابيع، تقريبا، في بيته أثناء فترة حظر التجول التي فرضتها السلطات في مسعى للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال عماد جاسم لرويترز: “حرارة اليوم مرتفعة جدا، وأماكن الترفيه كلها انسدت، فنيجي هنا لقتل الوقت والتسلية، ولنبرد نفسنا”.

وأوضح رجل آخر من سكان بغداد يدعى مجيد أن البقاء في البيت لم يعد محتملا وقال: “تعبنا، يعني انخنقنا من البقاء في المنزل، الكورونا ما راح تموتنا، الحالة النفسية راح تموتنا”.

ومع ارتفاع درجات الحرارة في بغداد حاليا لأكثر من 40 درجة مئوية، يتطلع سكان المدينة إلى تبريد أجسامهم والترفيه عن أنفسهم في وقت تُغلق فيه المسابح والمتنزهات، التي عادة ما تكون مزدحمة أثناء موجات الحرارة، وذلك في إطار إجراءات الحد من تفشي فيروس كورونا.

ويجذب نهر دجلة، الذي لا يكون في العادة مكانا جاذبا للسباحة، أعدادا متزايدة من الشباب هذه الأيام لدرجة أن لاعبي المنتخب الوطني للمصارعة في العراق يجرون تدريباتهم في النهر الآن مع إغلاق الأندية الرياضية وصالات التدريب واللياقة.

القاعات مسدودة

وقال عبدالله قاسم، وهو لاعب في منتخب المصارعة العراقي: “إحنا بنلعب مصارعة، جينا هانا حتى نبقي لياقتنا مستمرة، بسبب الكورونا القاعات مسدودة فنيجي هنا ع الشاطئ إحنا والمدرب حتى نبقي اللياقة مالتنا”.

وقال الشاب عمار جاسم: “إحنا كل صيف نروح المسابح ونروح الأماكن نسترفه، بس هاي السنة الكورونا صارت ومحبوسين بالبيت، فلذلك جينا لنرفه عن نفسنا شوية بالشاطئ ويا جماعتنا وأصدقائنا”.

ويتسبب نقص الكهرباء في تكرار انقطاعها خلال أشهر الحر الأمر الذي يجعل الناس لا يعولون كثيرا على أجهزة التكييف في بيوتهم.

وخففت السلطات العراقية قيود كورونا اعتبارا من الأحد 14 يونيو ليصبح حظر التجول بين الساعة الـ6 مساء والـ5 صباحا بعد أن كان مفروضا بشكل كامل بعد شهر رمضان.

وتفيد الإحصاءات الرسمية التي أصدرتها السلطات الصحية العراقية أن مرض كوفيد-19، الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، تسبب حتى الآن في وفاة 607 أشخاص بينما أصاب 20209 أشخاص بالبلاد.