جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

ماستركارد والبنك الأردني الكويتي يعلنان عن شراكة استراتيجية-حصرية- لتعزيز الابتكار في مجال المدفوعات الرقمية في الأردن

46

عالم السياحة:

أعلنت ماستركارد والبنك الأردني الكويتي عن شراكة حصرية طويلة الأجل لتعزيز الابتكار في مجال المدفوعات الرقمية في الأردن. وفي إطار هذه الشراكة الهامة، سيقدم البنك الأردني الكويتي مجموعة متنوعة من حلول ماستركارد المبتكرة للدفع عبر البطاقات لعملائه بما في ذلك بطاقات الخصم وبطاقات الدفع المسبق لتعزيز الخدمات المصرفية وتجارب الدفع لحاملي البطاقات في الأردن. وستسهم الشراكة أيضًا في توسيع نطاق إصدار بطاقات الائتمان في السوق، مما سيساعد على زيادة القوة الشرائية لحاملي البطاقات، ويوفر لهم وسائل دفع أسهل وأسرع وأفضل من حيث الأمان والصحة. وعلى المدى الطويل سيسهم هذا الأمر في زيادة نشر حلول المدفوعات الرقمية في جميع أنحاء المملكة.

وفي هذا الشأن قال سهيل سلمان، مدير القنوات البديلة، والمسؤول عن إدارة المبادرات الرقمية في البنك الأردني الكويتي: “تتماشى هذه الشراكة الاستراتيجية مع جهودنا المستمرة لتوفير حلول مصرفية متقدمة لعملائنا ومواكبة التغييرات السريعة التي تشهدها صناعة الخدمات المالية.  ومن ناحية أخرى، تتطور توقعات عملائنا بالتوازي مع التقدم التكنولوجي، ونحن ملتزمون بتلبية توقعاتهم وتحقيق الريادة في رحلة التحول الرقمي من خلال التعاون المستمر مع شركاء موثوقين مثل ماستركارد للاستفادة من التكنولوجيا المتطورة لديهم وتعزيز نظام المدفوعات في المملكة. وباعتبارها شركة رائدة في مجال التكنولوجيا، تقدم ماستركارد لهذا التعاون رؤية فريدة وموثوقة تمكّننا من تقديم تجارب آمنة وقيّمة لحاملي البطاقات “.

هذا وسيتمكن البنك الأردني الكويتي من الوصول إلى المزيد من العملاء من خلال شبكة ماستركارد والتقنيات والخبرات الفريدة التي توفرها الشركة، بما يسهم في تيسر حصول العملاء على المنتجات المالية وتمكين البنك من تقديم حلول دفع أكثر أمانًا وذكاءً لعدد أكبر من الأشخاص في جميع أنحاء المملكة. كما ستتيح هذه الشراكة العديد من الفرص لإطلاق المزيد من الخدمات المالية وحلول الدفع المبتكرة التي تؤكد على التزامهما المشترك نحو السوق.

وختم رمزي الأمعري، مدير ماستركارد في لبنان والمشرق العربي: “في الوقت الذي تسهم فيه التكنولوجيا الرقمية في تحقيق تحوّل إيجابي في مشهد المدفوعات في الأردن، هناك حاجة متزايدة لتقديم منتجات مصرفية متنوعة وآمنة وسلسة. وستساهم شراكتنا مع البنك الأردني الكويتي في زيادة استخدام البطاقات والمدفوعات الإلكترونية، بما يبسط إجراء المعاملات المالية ويجعلها أكثر أمانًا وموثوقية وراحة للأفراد في مختلف أنحاء المملكة. وسيعمل البنك الأردني الكويتي وماستركارد معًا على الارتقاء بتجربة حاملي البطاقات، ودفع الابتكار، وتوفير تجربة دفع موثوقة وسلسة للجميع. نحن نؤمن بقدرة الشراكات البناءة على دفع التحول الرقمي، ونحن على ثقة في أن تعاوننا سيساهم في دفع عجلة الاقتصاد الرقمي، ويساعد في بناء مدن أكثر ذكاءً، ويمهد الطريق لمستقبل أكثر إشراقًا وابتكارًا وشمولية في الأردن”.