جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

علاج مرضى كورونا- تصل إلى 2000 دولار لليلة في مسنشفيات خاصة حسب توثيق وشكاوي على وسائل التواصل

52

عالم السياحة:صحة

مع قرب امتلاء أسرة المستشفيات الحكومية الأردنية وبلوغ طاقتها الاستيعابية، وجد بعض المصابين بكورونا أنفسهم أمام خيار مكلف ووحيد لتلقي العلاج عبر المستشفيات الخاصة، التي تتهم اليوم من قبل مواطنين باستغلال ظروف الجائحة العالمية والمغالاة في أسعارها الفلكية، طمعاً في ربح سريع وكبير.

وعلى الرغم من توجه الحكومة إلى إنشاء مستشفيات ميدانية، خشية انهيار المنظومة الصحية المنهكة، فإن مستشفيات القطاع الخاص تبدو كبارقة أمل لبعض المصابين المقتدرين، بخاصة مع الانتكاسة الكبيرة التي تسجلها البلاد منذ شهر أغسطس (آب) الماضي في عدد الوفيات والمصابين بالفيروس، حيث بلغت حصيلة المصابين 143678 شخصاً، بينهم 1772 حالة وفاة.

 في وقت يقول فيه مراقبون، أبرزهم عضو لجنة الأوبئة عزمي محافظة، إن العدد الحقيقي للمصابين بكورونا في الأردن يفوق المليون شخص، بينما يؤكد آخرون أن البلاد دخلت المرحلة الرابعة من الانتشار المجتمعي للفيروس وفق معايير وتصنيف منظمة الصحة العالمية.

جمعية المستشفيات الخاصة

يقول رئيس جمعية المستشفيات الخاصة فوزي الحموري، إن 13 مستشفى خاصة باتت معتمدة لاستقبال المصابين بفيروس كورونا، حيث تضم حالياً نحو 400 مصاب بالفيروس، بينهم 100 مصاب يرقدون على أسرة العناية المركزة.

 يضيف، “حُددت الأسعار من قبل وزارة الصحة للعلاج في المستشفيات الخاصة، بحيث تبلغ كلفة المريض في اليوم الواحد 500 دولار تشمل الإقامة والخدمات الفندقية والعلاجية والإشراف الطبي”. بينما يتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي وثائق تتحدث عن أسعار جنونية سابقة تصل إلى 2000 دولار لليلة الواحدة.

يوضح الحموري، أن الأسعار تشمل حزمة من التكاليف، بينها تدريب الكوادر الطبية والتمريض لضبط العدوى، واستخدام أدوات الوقاية من انتشار المرض لمرة واحدة، فضلًا عن إجراء الفحوصات الطبية والفنية اللازمة لكل مصاب.