جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

مهرجان كرامة لأفلام “حقوق الإنسان” يختتم فعاليات الدورة الحادية عشر بالإعلان عن الأفلام الفائزة

86

عمّان -فن وثقافة-عالم السياجة-خاص

اختُتمت فعاليات مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان، وهو المهرجان الأردني الدوَّلي الأول من نوعه في الأردن، لدورته الحادية عشر بعد أسبوعين حافلين من العروض السينمائية والثقافية المميزة تحت عنوان “ذاكرة الإنسان”، حيث تمت معظم العروض على المنصَّة الإلكترونية بشكل مُميَّز واستثنائي تكيفاً مع ظروف وتحديات الجائحة بالتوازي مع عدد من الفعاليات التي بقيت على مسارحها بعدد محصور من الحضور. أنهى المهرجان عروض الأفلام الأربعين والفعاليات والأنشطة ومن بينها الندوات السينمائية والجلسات الحوارية وورشات العمل، بالإضافة إلى “موسيقى كرامة” و” كرامة أطفال” و كرامة إربد، من خلال الحفل الختامي الذي أقيم في المركز الثقافي الملكي ؛ يوم الخميس الموافق السابع من شهر كانون الاول.

وقد تضمن حفل الختام كلمة من مديرة المهرجان المخرجة سوسن دروزة، تشكر فيها جميع الداعمين و الشركاء وطاقم العمل بالإضافة إلى تقدير جمهور كرامة؛ المتابعين والمتفاعلين الذي تعلّقوا بالمهرجان وأبدوا استمتاعهم الشديد في كل عام منذ انطلاقته. كما ألقى المدير الفني المخرج إيهاب الخطيب كلمته خلال الحفل والذي استحضر ذاكرة مهرجان كرامة السينمائية منذ عام 2010 والتي تتوجت بتجربة عروض الأفلام على جدران الأحياء في هذه الدورة كتجربة فريدة.
كما تم الإعلان عن الأفلام الفائزة لجائزة ريشة كرامة ضمن 4 فئات؛ حيث ترشحت ثمانية أفلام عن جائزة ريشة كرامة لأفضل فيلم وثائقي وقد فاز بها فيلم ” فن المعارضة” للمخرج الأمريكي جيمس لو سوير عن الحراك الثقافي التشيكي إبان السيطرة السوفيتية، كما ترشحت أربعة أفلام عن جائزة ريشة كرامة لأفضل فيلم روائي طويل وكانت من نصيب الفيلم اللبناني “جدار الصوت” للمخرج أحمد غصين. كما ترشح 11 فيلماً عن جائزة ريشة كرامة لأفضل فيلم روائي قصير وقد ذهبت لفيلم “جبريل” للمخرج يوسف كاراغار، وترشحت خمسة أفلام عن جائزة ريشة كرامة لأفضل فيلم تحريكي وقد فازت بها “” المخرجة “محسان سماني”. كما ترشحت خمسة أفلام لجائزة أنهار -الشبكة العربية لأفلام حقوق الإنسان لأفضل فيلم حقوقي لهذا العام والذي حظي بها الفيلم الفلسطيني “200 متر” من إخراج أمين نايفة و إنتاج عودة للأفلام لما يحمله من أهمية بطرحه لحقوق إنسانية بديهية جوهرية للقضية الفلسطينية. كما تم الإعلان عن جائزة الجمهور وهي جائزة يحددها المشاهدون من خلال التصويت لأفضل فيلم عبر المنصة الإلكترونية وقد حظي بها هذا العام فيلم ” زي ما انت شايفة” للمخرجة المصرية غادة فكري.
وقد تم اختيار الأفلام الفائزة بعناية وتأنٍ كبيرين، نظراً للمنافسة العالية وصعوبة الاختيار ما بين أفلام في غاية من الإبداع، على أيدي أربع لجان تحكيمية متخصصة، فقد تألفت لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية من كل من الكاتب والمخرج السينمائي المصري خالد عزت، والمخرج المغربي علي الصافي، والمحاضرة والمستشارة الألمانية مونيكا مورير. كما تألفت لجنة تحكيم الأفلام التحريكية من كل من الرسام والمخرج البلغاري بوريس ديسبودوف، وصانعة الأفلام والرسامة الهندية دبجاني مخرجي، ود. نبيل المتيني من مصر. كما ضمت لجنة تحكيم الأفلام الروائية؛كل من البولندي ماسيج نويكي؛ مدير مهرجان وارسو لحقوق الإنسان والأفلام الوثائقية Watch Docs، والمخرج السينمائي المغربي عبد الإله الجوهري، والكاتب الأردني ياسر قبيلات. أما عن لجنة تحكيم الأفلام القصيرة فتألفت من؛ طارق أبو لغد المؤسس لشبكة الإعلام العربي، والمخرجة اللبنانية سينثيا شقير، والاسكتدلندية د.ألكساندرا كولتا منتجة و خبيرة في مهرجانات أفلام حقوق الإنسان.

وكعادة المهرجان في الحفل الختامي من كل عام، يتم استذكار أحد السينمائيين أو الفنانين الذين غادروا هذه الحياة وتركوا أثراً و أعمالاً يُخلّدها التاريخ تحت عنوان “الكرسي الفارغ”، حيث استذكر المهرجان لهذه الدورة المخرج السوري الراحل، الفنان المبدع حاتم علي – رحمه الله – صاحب العديد من الأعمال الرائعة ومن أبرزها “التغريبة الفلسطينية” , وقد سبق وأن شارك الفنان الراحل في مهرجان كرامة في دورته الاولى من خلال عرض لفيلم له بعنوان “الليل الطويل”.
ومن أهم الفعاليات الموازية للعروض كانت ندوة الفيلم الأرشيفية بعنوان “عدسات غير مرئية” والتي جاءت لمناقشة الأرشيف الفلسطيني ومأسسة عملية تجميع المواد الأرشيفية الثمينة التي تكوّن الذاكرة الفلسطينية عبر الفيلم. ولهذا الغرض استضافت الندوة أربع شخصيات مهمة كان لها دور بارز في تسليط الضوء على أهمية الأرشيف في توثيق التاريخ و طرح الجدل المعاصر، وهم المخرج قاسم حول، والباحثة د. فيحاء عبد الهادي، والمخرج مهند يعقوبي، والمخرج عايد نبعة حيث أن كل واحد منهم هو أيضاً صاحب أرشيف غني ومهم في هذا المجال. جاءت هذه الندوة بالشراكة مع شبكة أنهار، الشبكة العربية لأفلام حقوق الانسان.

ومن جانبها عبّرت المخرجة سوسن دروزة – مديرة مهرجان كرامة – عن سعادتها بنجاح هذه الدورة من المهرجان قائلة: “نحن فخورون باختتام نسخة مميزة من مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان، فبالرغم من كل الظروف التي أحاطت بالعالم مؤخراً إلا أنها لم تقف بوجه المهرجان ولم تمنعنا من الاستمرار بما بدأنا به منذ سنين، و اضافت ان هذه الدورة تمكنت من اقامة الفعاليات الثقافية الموازية بنجاح و باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة و البث الحي عبر المنصات, و من اهم الفعاليات المؤتمر الختامي لمشاريع السينما في التعليم بالتوازي مع اصدار كتاب منهجي لطلبة السينما في المشرق و المغرب بالشراكة مع اليونيسكو.”
وعن الافلام التي عرضت خلال المهرجان، تحدث المدير الفني لمهرجان كرامة المخرج إيهاب الخطيب: ” لقد قمنا بعرض أعمالاً مختارة تتناول مواضيع وقضايا هامة في حقوق الإنسان ونحن ملتزمون باختيار الأفضل فنيا. ونحن نخوض تجربة جديدة في هذه الدورة من خلال تقديم الأفلام عبر المنصَّة الإلكترونية التي أثبتت فعاليتها ولاحظنا عدد مميَّز من الحضور الذين شاركوا من مختلف الأرجاء حيث وصل العدد إلى أكثر من خمسة آلاف مشاهد كانوا قد أظهروا تفاعلاً رائعاً عليها. كما أننا أبقينا بعض من فعالياتنا في مسارح فعلية من بينها وورشة الشباب بعنوان (تأملات 19) التي نتج عنها سبعة أفلام قصيرة تطرقت إلى موضوع المدينة وجائحة كوفيد-19 “.
وقد نال مهرجان كرامة صدىً واسعاً وجماهيرية عالية منذ انطلاقته الأولى وحتى عامنا هذا ليقدم لنا في كل دورة كل ما هو جديد . و بهذا الصدد تميزت ههذه الدورة بتقديم مقترح مبتكر الا و هو اقامة عروض افلام في الهواء الطلق تحت عنوان سينما الجدران في الاحياء و الحارات و قد اقيمت مجموعة من العروض على جدران بيوت مدينة عمان لاسترجاع فكرة السينما و الناس.

من الجدير بالذكر أن مهرجان كرامة قد جاء بتنظيم من المعمل “612” للأفكار وبالشراكة مع وزارة الثقافة وأمانة عمّان الكُبرى وبدعم من الاتحاد الأوروبي ومؤسسة الدعم الإعلامي.