جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

غابات برقش الساحرة ةومغارة الظهر (أو مغارة برقش)

139

عالم السياحة-Tourism World News:مواقع سياحية-استطلاعات

غابات برقش غابات تقع في شمال المملكة الاردنية الهاشمية ضمن سلسلة جبال عجلون. تقع جنوب محافظة اربد تحديداً في لواء الكورة وفي شمال محافظة عجلون في قضاء عرجان التي تجاور غابات محمية عجلون، وتشتهر بتل برقش الذي يرتفع قرابة 875 متر فوق سطح البحر.

يعود سبب تسمية إلى آثار لقصور على قمة هذا الجبل يعتقد أنها كانت لشخص اسمه برقش.
تقع غابات برقش قرب العديد من البلدات منها كفر راكب وبيت إيدس وكفرابيل وكفرعوان وجديتا في محافظة اربد، وتحيط العديد من البلدات في محافظة عجلون في قضاء عرجان، وتعتبر غابة برقش من أكبر غابات الأردن من حيث مساحة تتميز بمناخها المعتدل في غالب، تعيش هناك العديد من الحيوانات مثل : الواوي والذئاب والخنازير البرية والضباع والسناجب وأنواع من أيائل سمراء أوروبية والثعالب الحمراء والقطط البرية، وتنمو في الغابات مختلف من أنواع الأشجار التي يمتد بعض منها إلى عمر 4.000 سنة مثل الصنوبر والبلوط والخروب والقيقب واللزاب والنبق والسرو والملول، تواجه الغابة العديد من المخاطر ابرزها القطع الأشجار

يوجد في برقش العديد من المغارات منها مغارة الظهر التي يبلغ عمرها 4 ملايين سنه التي تعد من أجمل المغارات الطبيعية في عالم.

مغارة الظهر (أو مغارة برقش)

تكوين جيولوجي طبيعي يعود للعصر الاكرياتيسي 35 – 40 مليون سنة تقع في لواء الكورة – إربد في الجزء الجنوبي الشرقي من لواء الكورة وإلى الجنوب من محمية برقش للأحياء البرية. تعتبر من أجمل المناطق الجيولوجية في العالم تقع وسط غابات برقش، وهي تشبه مغارة جعيتا في لبنان، وتعتبر الكهف الطبيعي الوحيد المكتشف في الأردن.

وهي عبارة عن تجويف طبيعي مكون من عدة مغارات ودهاليز متصلة ببعضها البعض تكونت في الأزمنة الجيولوجية الغابرة، وتقدر مساحة المغارة بين 3 و 4 الاف متر مربع، تحتوي مغارة الظهر في برقش على مخاريط من الصواعد في الأرضية ومخاريط النوازل في سقفها بلون قرمزي، وهذه الصواعد والنوازل تشكلت في صور أعمدة كلسية، والنوازل ذات اللون الوردي تتمتع بشكل رائع لتتشابه مع لون صخور خزنة مدينة البتراء الأثرية ذات اللون الوردي. وتحتوي المغارة علي سراديب يمر منها جسم الإنسان بصعوبة.