جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

وزارة السياحة والآثار تستقبل وفداً من كلية الدفاع الوطني التايلندية

124

وزارة السياحة والآثار تستقبل وفداً من كلية الدفاع الوطني التايلندي

عالم السياحة

استقبل أمين عام وزارة السياحة والآثار الدكتور عماد حجازين، أمس الأثنين، في مقر الوزارة، بحضور مدير دائرة الآثار العامة الاستاذ الدكتور فادي بلعاوي، ومدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات، وفداً من كلية الدفاع الوطني لمملكة تايلند برئاسة مدير مدرسة الدراسات الأمنية اللواء ساكسيت سانغشانينترا.

ورحب الدكتور حجازين بالوفد الذي يتكون من 34 مندوبا رفيع المستوى، وموظفا من مختلف فروع القوات المسلحة الملكية التايلندية والخدمات العامة، وكبار رجال الأعمال، لافتاً الى أن الأردن يتمتع بمنتج سياحي متنوع وفريد من نوعه ويرضي جميع الأذواق، حيث تضم المملكة العديد من أنواع السياحة، كالسياحة الدينية، والثقافية، والعلاجية، وسياحة المغامرات، وغيرها الكثير من انواع السياحة”.

وبين المهام المناطة بوزارة السياحة والآثار ومسؤوليتها عن الانشطة السياحية كافة، وأدوار الجهات التي تندرج تحت مظلة الوزارة وطبيعة عملها، كدائرة الآثار العامة المعنية بالمحافظة على المواقع الأثرية والتراثية في الأردن، وهيئة تنشيط السياحية المعنية بالترويج للمواقع السياحية والأثرية محلياً ودولياً.

واستعرض الدكتور حجازين، الإستراتيجية الوطنية للسياحة للأعوام 2021-2025، التي تتكون من 5 محاور رئيسية هي: تطوير المنتج، وتطوير الموارد البشرية، التسويق، إدارة وحماية التراث، الإصلاحات.

وقال ” إن القطاع السياحي يعد من أهم القطاعات الرافدة للإقتصاد الوطني، ومساهماً رئيس في توفير فرص العمل للأردنيين، بالإضافة الى تمكين المجتمعات المحلية”، مبيناً أن الدخل السياحي في عام 2019 وقبل الجائحة بلغ 4.1 مليار دينار مشكّلاً ما يزيد عن 13 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، وكذلك زار الأردن بنفس العام نحو 5.3 مليون سائح.

بدوره، قدم مدير عام دائرة الآثار العامة الاستاذ الدكتور فادي بلعاوي، نبذة عن دور دائرة الاثار العامة، وأهم المواقع الاثرية في المملكة وآلية إدارتها وتطويرها، مبيناً أن من أهم أهداف، الحفاظ على الموروث الثقافي المادي للمملكة، وتقديمه بأفضل الوسائل الممكنة، الى جانب التعاون مع الجهات المعنية كافة بالتوعية بأهمية المحافظة على المعالم والمواقع الأثرية والإرث التاريخي والحضاري بالمملكة.

واستعرض تجربة المملكة في ترشيح المواقع وإدراجها على قائمة التراث العالمي واختيارها من قبل لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وكيفية الحفاظ على هذه المواقع، وتعزيز جودة السياحة التاريخية في الأردن.

من جهته، قدم الدكتور عبدالرزاق عربيات شرحاً عن كيفية الترويج للمواقع الأردنية المدرجة على قائمة التراث العالمي بشكل خاص، وتجربة الهيئة في ترويج المواقع السياحية والأثرية في أسواق السياحة العالمية.

واوضح أن الهيئة تقوم بادارة العمليات التسويقية الخارجية وترويج الأردن سياحياً، وإبراز هوية الأردن المتميز كوجهة سياحية ومقصد رئيس للسائح في الأسواق العالمية.

مدير مدرسة الدراسات الأمنية اللواء ساكسيت سانغشانينترا، قال إن هذه الزيارة للوزارة جاءت للإطلاع على خبرات الأردن المتعلقة بالترويج السياحي، وكيفية الحفاظ على المواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي وإدارتها، مبدياً إعجابه بالبنية التحتية المتطورة بالأردن وما تتمتع به من أجواء طبيعية خلابة ومواقع سياحية وأثرية مميزة.

وجرى في نهاية اللقاء تبادل الهدايا التذكارية، والإجابة على الإستفسارات المقدمة من الوفد.