جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

ما هو مشروب “الشربوت المخمر” السوداني؟

486

عالم السياحة:

مدة تصنيع عصير  الشربوت قصيرة جداً، لفترة تخميره حتى لا يتحول إلى شراب مسكر، وتفادياً للدخول في شبهة التحريم، ويتم ذلك وفق تقديرات المهارة الشخصية في عملية التصنيع بالتحكم في درجة ونسبة المقادير اللازمة

يعد البلح هو المكون الأساس إلى جانب مجموعة بسيطة محسوبة من البهارات، مثل الحبهان والقرفة والزنجبيل وقليل من الخميرة، أما مهمة عملية التصنيع فغالباً ما تطلع بها الأمهات أو الجدات داخل الأسرة، فهن الأكثر معرفة بتفاصيل صنع هذا المشروب العتيق.

يبدأ التحضير لصناعة الشربوت بغسل البلح ثم غليه على النار، ثم تضاف إليه مقادير محسوبة من البهارات المحددة، ثم يوضع المزيج داخل إناء واسع لتبدأ عملية تخمر محدودة يتم التحكم فيها من خلال ضبط كمية الخميرة المضافة مسبقاً إلى المحتوى”.

يتم إغلاق الإناء بإحكام ولا يفتح إلا بعد يومين أو ثلاثة على الأكثر، لدواعي تمازج عناصره وتخمره، ثم تتم تصفيته الخليط بمصفاة ناعمة للتخلص من بعض الرواسب ويعبأ المشروب في أوان أو قوارير متوسطة ويوضع في الثلاجة للتبريد ويقدم للشرب بارداً”.ومنشأ الشربوت إلى “ممالك شمال السودان النوبية القديمة التي انتشرت قبل آلاف السنين على ضفاف نهر النيل حيث تمتد بساتين نخيل البلح، وهو مشروب اشتهر به قدماء النوبة في شمال السودان وتحول إلى تقليد وطقس ثقافي عم أنحاء البلاد يتناوله جميع الفقراء والأغنياء والصغار والكبار من دون تمييز”.