جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

ليالي النشاشيبي: ايقونة عريقة في صناعة السياحة والضيافة بشهادة عالمية

تحصل على على جائزة برناش العالمية ((Bernaches Awards

747

 

عالم السياحة:

– حازت سيدة السياحة الأولى في الأردن ليالي النشاشيبي، والتي تشغل منصب مديرة العلاقات العامة والمجتمع في فنادق ومنتجعات موفنبيك الأردن، على جائزة برناش العالمية ((Bernaches Awards، والتي تعد من الجوائز الهامة التي تمنح للشخصيات الأكثر دعما للسياحة، وذلك كمحصلة لالتزام النشاشيبي الدائم بدعم المرأة والمجتمعات المحلية، وتقديرا لتميزها بما تبذله لتسليط الضوء على والوجهات السياحية الاردنية، ودعمها لنشر الوعي بأهمية السياحة.

وتصدرت النشاشيبي خلال الحفل الذي أقيم لهذه الغاية في العاصمة الفرنسية باريس، مرتبة متقدمة بين ١٦٦ مرشحاً من مختلف بلدان العالم، حيث جرى التقييم للمرشحين من قبل ١٥ خبيراً عالمياً من أعضاء هيئة التحكيم المختصة من ذوي الخبرة العالية، ليختاروها عن فئتها بسبب تفانيها لتعزيز القيادة الإنسانية وتمكين المرأة في الشرق الأوسط.

وقد مارست النشاشيبي دوراً فعٌالا في تطوير الاعمال، على مدى سنوات عملها، مما أتاح تحقيق تقدم مهني كبير للقوى العاملة بمعيتها في مختلف المواقع التي شغلتها طوال حياتها المهنية الناجحة مع مجموعة فنادق الموفنبيك، قامت ببناء روابط بناءة طويلة الأمد مع المالكين والموظفين وجسدت رقي الضيافة الأردنية الاصيلة في تعاملها المحترف مع الضيوف الزائرين.

ولا نغفل عن ذكر ارتباط اسم ليالي النشاشيبي بالسياحة في مدينة العقبة على وجه التحديد، وهي التي تعتبر من المخضرمين في هذا القطاع بما امتلكته من عبقرية واحتراف رفيع المستوى ليطلق عليها لقب سيدة اعمال من الطراز الأول، استطاعت عبر مسيرتها الممتدة من مواجهة الكثير من التحديات التي وقفت بوجه القطاع السياحي والفندقي ابان وقت جائحة كورونا وحجم الخسائر الفادحة التي تعرضت لها سلسلة القطاع السياحي لا سيما الكوادر البشرية العاملة، فعرفت النشاشيبي كيف تحافظ على مواقع العمل للموظفين رغم تداعيات كورونا وما خلفته من عسر مالي شديد على المنشئات السياحية في العقبة خصوصا .

ومن موقعها كمديرة للعلاقات العامة والمجتمع في فنادق ومنتجعات موفنبيك على مستوى الأردن، تقوم النشاشيبي بقيادة وتنفيذ مبادرات «شاين»، وهو برنامج الاستدامة العالمي الخاص بفنادق ومنتجعات موفنبيك، الذي يرتكز على (البيئة والتوظيف والاستدامة المجتمعية) إلى جانب التعليم الذي يعد المحور المشترك بين هذه المرتكزات.

وتعليقا لها على هذا التكريم قالت النشاشيبي «لقد كانت رحلتي على مدى 23 عاماً مع منتجع وريزدنسز موفنبيك العقبة مهماً جداً، وخاصة فيما يتعلق بالفرص التي أتيحت لي كامرأة أردنية لكسب تأييد قطاع الضيافة في بلدي، والمساهمة في تطويره المستمر.

وقالت ان هذه الجائزة أدخلت السرور الى قلبي وشكلت حافزا لمزيد من العطاء بهمة عالية، متطلعة إلى المساعدة في تحقيق المزيد من إنجازات موفنبيك الاستثنائية، والتي تعتبر الاولى في القطاع السياحي بمجال العمل الاجتماعي والمسؤولية في تنمية المجتمع المحلي وتنفيذ مختلف الانشطة الاجتماعية الهدفة لدعم المجتمعات المحلية اقتصاديا وبيئيا وتعليميا وخدماتيا، وذلك إدراكاً من إدارة الموڤنبيك لأهمية المسؤولية تجاه المجتمعات المحلية.

ولفتت النشاشيبي الى التعاون القائم مع عدد من الجامعات الاردنية في مجال التدريب المهني وان فنادق ومنتجعات موڤنبيك -الأردن تطلق سنويا العديد من المبادرات التي تسهم في دعم وتنمية المجتمعات المحلية بشكل عام، كما تدعم البرامج التي تسهم في تمكين وتنمية المهارات لدى المرأة، لافتة الى أن فنادق ومنتجعات موڤنبيك الاردن قد حصلت من الامم المتحدة على شهادة المساواة بين الرجل والمرأة، تقديرا من المنظمة الدولية لجهود موڤنبيك الاردن في هذا المجال المهم.

ومن خلال حملة ‘غرفة للخير’ اشارت النشاشيبي الى دعم فنادق ومنتجعات موڤنبيك الأردن لجهود مركز الحسين للسرطان في مكافحة السرطان من خلال حملة وطنية أطلقها المركز لإشراك قطاع السياحة والضيافة في المعركة ضد السرطان، بهدف علاج أكبر عدد ممكن من المرضى، وبالذات غير المقتدرين منهم. وهدفت الندوة، التي تحدث فيها نخبة من الخبراء في مجال المسؤولية الإجتماعية للشركات في تنمية المجتمع، إلى ايجاد منبر لتبادل افضل الممارسات في تنفيذ هذه المسؤولية عن طريق دمج الاستراتيجيات والانشطة التي تقوم بها الشركات، مع مبادئ الميثاق العالمي في مجال حقوق الانسان والعمل والبيئة ومكافحة الفساد.

وجدير بالذكر ان جوائز ((Bernaches Awards تأسست عام 1989 لتمنح كمكافأة وتقدير للعاملين المتميزين في القطاع السياحي في مختلف البلدان وذلك محصلة لتميزهم وسلوكهم وتأثيرهم في المجتمعات، بما يجسد أنموذج يحتذى للقيم الإنسانية والتغلب على التحديات ودعم فرق العمل وفق مبادئ ترسخ العمل المؤسسي بقيمه العليا القائمة على الاحترام والابتكار والثقة بالقدرة على الأداء.