جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

الشركة الاردنية للاستثمار والنقل السياحي «ألفا» وتاسيس شركة متخصصة لخدمات الليموزين

1٬570

قال وزير النقل المهندس جميل مجاهد ان القطاع الخاص رديف حقيقي للقطاع العام ويتحمل كثيرا من التحديات معه ونؤمن باهمية الشراكة بينهما، مشيرا ان هناك خطوات جادة لتحفيز هذا القطاع المهم.
 وبين مجاهد خلال حفل اطلاق اسطول النقل الجديد للشركة الاردنية للاستثمار والنقل السياحي «ألفا» وتاسيس شركة متخصصة لخدمات الليموزين بحضور وزيرة السياحة والاثار لينا عناب ومدير عام هيئة النقل البري صلاح اللوزي وممثلي القطاع العام والخاص وممثلي المكاتب السياحية والفنادق ان قطاع النقل رافد رئيسي للقطاع السياحي، حيث انه لا سياحة دون نقل، مبينا ان هناك ارادة حقيقية من قبل الحكومة لتطوير القطاع ليتوافق مع المتطلبات العصرية التي نسعى الى تحقيقها.
  واضاف الوزير انه من اهم المشاكل والتحديات التي تواجه النقل هو ضعف التمويل والاستثمار في هذا القطاع، مبينا انه يجب العمل جنبا الى جنب مع القطاع الخاص لحشد الفرص ودعم المشاريع وتعزيز الاستثمار للارتقاء به وتامين خدمات مميزة ضمن مواصفات متنوعة وايجاد فرص مناسبة ووضعها امام القطاع.
 وتمنى وزير النقل ان تخطو شركات النقل السياحي مثل هذه الخطوات بتجديد الحافلات وذلك لضمان وجود نقل امن على الطريق دون اي مشكلات.
 ومن جانبه قال رئيس مجلس ادارة الشركة الاردنية للاستثمار والنقل السياحي «ألفا» مازن طنطش انه لا يخفى علينا جميعا ما تمر به المنطقة من تغيرات جيوسياسية وارتباط القطاع السياحي عامة وقطاع النقل السياحي خاصة بالاستقرار السياسي والاقتصادي للمنطقة، حيث أن الاردن كوجهة سياحية غالبا ما يكون جزءًا من برنامج اقليمي.
 وبين طنطش ان الاردن شهد تراجعا في اعداد السياحة الوافدة نظرا للاوضاع الاقليمية وتراجع السياحة في الدول المجاورة إلا أن الاردن يتمتع بقيادة حكيمة حرصت على أن تكون المملكة واحة من الأمن والامان والاستقرار.
 واضاف انه وانطلاقا من توجيهات جلالة الملك المعظم للارتقاء بقطاع النقل وضرورة تقديم أفضل الخدمات لزائري المملكة وضيوفها وكون قطاع النقل السياحي بداية ونهاية تجربة السائح في بلدنا الحبيب، قامت الشركة بوضع خطة لمواكبة توجيهات جلالة الملك لرفع سوية قطاع النقل السياحي ابتداءا بتجديد اسطول الشركة بأضافة 20 حافلة جديدة نوع مرسيدس بنز وبكلفة تصل الى 3.5 مليون دينار حيث يكون اسطول الشركة بعد هذه الاضافة والمتكون من ما يقارب 100 حافلة أحدث اسطول للنقل السياحي في المملكة.
 واعلن طنطش خلال الحفل عن تأسيس أول شركة نقل ليموزين في المملكة برأس مال 1.5 مليون دينار والمتخصصة بنقل السائحين بخدمات ذات جودة عالية، ولتوسيع نطاق الخدمات المقدمة من الشركة لمواكبة التغييرات في أعداد ونوعية ورغبات السائحين القادمين للمملكة وباسطول من أحدث سيارات الصالون نوع BMW  ومرسيدس وهونداي لخدمة السائحين بمستوى متميز وبما يتناسب مع سياسة ورؤى الشركة.
 واشار ان الشركة ما كان لها ان ترى النور لولا التعاون الوثيق بين القطاع العام والخاص والتوجيهات الحكومية لدعم قطاع النقل السياحي في الاردن والحفاظ على ديمومة ومستوى خدماته والذي بلور قرار الشركة بإستثمار 5 مليون دينار في هذه الاوقات إيمانا منها برسالتها في خدمة الاقتصاد الوطني.
 ومن جهته بين مدير عام الشركة شفيق الحايك إن الشركة مند انطلاقتها في عام 1995 صمدت أمام الكثير من التحديات التى واجهت القطاع السياحي و من أبرزها التحدي الخطير الذي طال قطاع الصناعة السياحية بأكملها والمصالح الأستثمارية في المملكة منذ عام 2011 و حتى تاريخنا هذا و المتمثل بالأحداث السياسية التى تشهدها المنطقة.
 واشار الحايك الى ان من أبرز التحديات التي تواجه قطاع النقل هو صعوبة التخلص من الحافلات القديمة و أستبدالها بأخرى جديدة ضمن مبدأ « التحديث الأستبدالي « وللارتقاء بقطاع النقل السياحي المتخصص وآسوة بالنقل العام لابد من شمول قطاع النقل السياحي بالتحديث الاستبدالي إضافة الى حوافز تشجيعية وإعفاءات جمركية وضريبة ليرتقى القطاع الى المستوى المنشود وصوله.
 وفي نهاية الحفل كرمت الشركة كلا من وزير النقل ووزيرة السياحة والاثار ورئيس هيئة تنظيم قطاع النقل ومدير الشرطة السياحية على دعمهم المتواصل لقطاع النقل السياحي بالاضافة الى تكريم كوكبة من المكاتب السياحية في المملكة.