جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

لجنة السياحة الوافدة تقرها جمعية السياحة بخلوة و دون بيان الغاية والهدف

2٬400

كتب سلامة خطار

ولنا على ادارة جمعيتنا المعينة -جمعية وكلاء السياحة والسفر -عتب ولن اقول خيبة رجاء ،لم يفاجئني كثيرا التعميم 176/2020 وموضوعه انشاء الجمعية للجنة  السياحة الوافدة والذي جاء بغفلة وحط على رؤوسنا المشغولة بهموم وتحديات كبيرة،

هنا لا اعترض على اللجنة التي تم اختيارها من قامات محترمة ولكني اعلن وكذلك غيري اعتراضنا على الكيفية التي تم فيها اختيار اللجنة حيث لم نعلم باللجنة الا بعد اعلانها بالتعميم المشار اليه ،

والصواب ان يسبق قرار تشكيل اللجنة تعميم من المجلس تبين فيها رغبتها بانشاء لجنة السياحة الوافدة وتفتح الباب لمن يرغب من شركات ومدراء واصحاب  والماكتب العاملة في السياحة الوافدة  ، وكان عليها ان تبين الغايات والاهداف من انشاء اللجنة

تشكيل  لجنة السياحة الوافدة  مخيب للامال ومحبط  ويكشف قصور في الرؤية وازعم انه جاء في جلسة صدفة ولقاء تولدت فيه الفكرة بشكل فجائي دون مشاركة من الهيئة العامة او حتى اراء العاملين في السياحة الوافدة 

واكثر ما اخشاه ان اللجنة ستفشل ولا احب ذلك ، لجنة لم نعرف اهدافها وغاياتها وماذا سيسفر عنها وعن جمعيتنا خصوصا اننا اكتوينا بالوعود بداية من لجان الحكومة وانتهاء بلجنتنا الاخيرة في جمعيتنا المحترمة 

ايها السادة

ومن المثير في التعميم الذي انتهى بحشوة  غريبة وكأنها رفع عتب …تدعو فيه من يرغب من العاملين بالسياحة الوافدة  بالانضمام  للجنة المحترمة  وبعد ان تقاسم الاعضاء المعينين  الادوار والمناصب ان جاز التعبير،

ايها السادة 

تفضلوا علينا واخبرونا على الاقل ما هو دور اللجنة وكيفية عملها ووسائل التواصل معها وما هي الوسائل المتاحة بين يديها ، 

ايها السادة 

تعبنا من الاوضاع دون ان نجد املا في الافق …

ارحمونا وارحموا انفسكم ….وهل لنا بخارطة طريق واضحة المعالم تراعي مصلحة الجميع بلا استثناء وبواقعية ومسؤولية ودون تاجيل 

اخوكم سلامة خطار