جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

الحب في الحرب

0 193

دمشق – تستعد الفنانة سوزان نجم الدين لتصوير دورها في الفيلم السينمائي السوري الجديد “حب في الحرب” للمخرج عبداللطيف عبدالحميد.

و”حب في الحرب” سيناريو وإخراج عبداللطيف عبد الحميد وبطولة سوزان نجم الدين وبشار اسماعيل وحسام تحسين بك وسامر عمران ويامن حجلي وجود سعيد ومرام علي وسامر عمران.

ويعالج الفيلم الواقع المعاش واليومي في سوريا من خلال يوميات أسرة تتكون من اشخاص تعصف بهم أحداث سوريا الراهنة فيعيشون حالات من الاستقطاب الشديد بين أفرادها، ويكون الابناء بين براثن حرب طاحنة ودمار وقصص الحب المعبرة عن الحياة والامل.

وكشف عبدالحميد أن تصوير الفيلم سيتم بين طرطوس ودمشق حيث يروي الفيلم قصتي حب الأولى تموت والثانية تتفتح مثل وردة بين الركام.

واعتبر ان السينما يجب أن تكون خط الدفاع الأول عن الحياة وثقافتها كي تساهم عبر الرسائل التي تبثها بتوحيد ومقاربة وجهات النظر.

وقال الفنان حسام تحسين بك ان دوره في “حب في الحرب” هو دور الجد الذي يكون شاهداً على الخلاف الذي يصل إلى أفراد العائلة الواحدة لكن الحب ينتصر في النهاية.

ويعتبر الفيلم هو التعاون الأول بين عبدالحميد والممثل سامر عمران، والظهور السينمائي الأول للفنانة سوزان نجم الدين في سوريا، إضافة إلى ظهور المخرج أحمد إبراهيم الأحمد.

وكانت سوزان نجم الدين انتهت أخيرا من تصوير مشاهدها الأخيرة في مسلسل “كش ملك”، في شرم الشيخ.

وتدور قصة العمل حول الإعلام ودوره في كشف قضايا الفساد التي يتورط بها بعض رجال الأعمال الذين يحاولون شراء الرأي العام بالأموال.

وأبدت سوزان تخوفها على الدراما السورية حيث قالت “أخاف ان يغتر الفنان السوري ويعتقد أنه قد وصل إلى القمة وأخاف أن يقع في هوة التكرار والاستسهال وأخشى ان يعتدي المتطفلين على المهنة”.

واعتبرت انها تخشى ان تنجح الاغراءات الخارجية بشد النجم السوري إلى الخارج بعيدا عن دراما بلده”.

وقالت نجم الدين أن كل فنان يذهب لسبب هو يريده، هناك من يذهب من أجل المال، وهناك من يذهب من أجل تحقيق عمل عربي مشترك.

وأوضحت سوزان أن الممثلين المصريين احتضنوا هذا التعاون، وأنه صب في مصلحة البلدين معا، لافتة إلى أنها منذ أن بدأت الفن وضعت نصب عينها أن تترك بصمة إيجابية في هذه الحياة.

وعن الأوضاع التي تشغل الساحة العربية ترد سوزان على من انتقدها أنه يجب أن يكون للفنان رسالة، وموقف من الأحداث التي تدور حولنا، خاصة أن دوره مهم للغاية في مختلف القضايا الإنسانية والخيرية، وشرحت النجمة السورية، التي تقيم معظم الأحيان في الولايات المتحدة، أن وجهة نظرها ازاء الديموقراطية التي يطالب بها الشعب العربي، خصوصا في البلدان التي اجتاحها ما يسمى بالربيع العربي متسائلة: “كلنا ننادي بالديموقراطية، لكن متى؟ وأين؟ وكيف؟ وعن أي ديموقراطية نتحدث؟ وهل نحن جاهزون لها أم لا؟”.

ولفتت سوزان إلى أنها مع تجربة النجوم السوريين في مصر كون مصر لا تعرض أعمالاً سورية وبالتالي حضور الفنان السوري في الدراما المصرية فرصة جيدة ليرى الجمهور الفن من اوسع ابوابه.

واعتبرت ان السينما هي الشمعة التي يجب أن تظل مضيئة علينا في أحلك الظروف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.