جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

اللجنة الطبية Medical Panel تناقش تأثير الوباء على المرضى الذين يعانون من ظروف أساسية والحاجة إلى إعطاء الأولوية للأمراض المزمنة في المستقبل

41

عالم السياحة:واشنطن, 21 أبريل 2021 /PRNewswire/سيشارك مجلس الأعمال للتفاهم الدولي (BCIU) وشركة Viatris -(في بورصة ناسداك:  VTRS)- في استضافة حوار افتراضي عقب اجتماعات الربيع لعام 2021 لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولى، بشأن الحاجة إلى علاج صحي عالمي مستدام وتمويل للسكان المعرضين للخطر، والدروس الأخرى المستفادة، بمناسبة مرور عام على ظهور كوفيد-19.

سيَعرض الحوار بعنوان “الاستثمار في رحلة المريض:  الأمراض الغير معدية وكوفيد-19 بعد الوباء”، ملاحظات من كل من أصحاب المصلحة في القطاعين العام والخاص ورواد الصحة العالميين، من أجل تسليط الضوء على حقيقة أن النظم الصحية قد تعرضت لإجهاد بسبب كوفيد-19، وأن المرضى الذين يعانون من الأمراض الغير معدية (NCDs) قد واجهوا عبئًا مزدوجًا من الرعاية والعلاج الأساسي، في حين أنهم الأكثر عرضة لخطر المضاعفات المرتبطة بـ كوفيد-19.  وستُدير الجلسة الصحفية ميشيل كوسينسكي، مع ملاحظات رئيسية من الدكتور جيريمي فيلارد، كبير أخصائي الصحة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي لدى البنك الدولي، ومشاركة إضافية من قِبَل:  السيد ميناسي تاديسي، رئيس الأسواق الناشئة في فياتريس Viatris؛ والسيدة هيلين ماكغواير

قائدة البرنامج العالمي للأمراض الغير معدية لدى PATH؛ والسيد برافين بارديشي، منسق البرنامج العالمي في شراكة Defeat-NCD في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث؛ وليندا بيدران، رئيسة شؤون الشركة، للأسواق الناشئة لدى Viatris؛ والسيد كوالديب سحمي، الرئيس التنفيذي للتحالف الدولي لمنظمات المرضى.

 قال بيتر تيتشانسكي، الرئيس والمدير التنفيذي لـ BCIU، “نظرًا لأننا تجاوزنا فترة عام واحد من التعايش مع كوفيد-19، فلا يزال من المهم كما كان دائمًا الاستمرار في دعم الأنظمة الصحية من الإجهاد المفرط وهؤلاء المرضى الأكثر تأثرًا بها عندما يفعلون ذلك”.  “يوسع الاستثمار في البنية التحتية للرعاية الصحية الوصول إلى الرعاية والخدمات لمن هم في أمس الحاجة إليها، مثل أولئك الأكثر عرضة لخطر المضاعفات الشديدة لـ كوفيد-19.  لقد عزز هذا الوباء أن الأمن الصحي هو الأمن القومي، وهناك حاجة إلى أنظمة صحية أكثر مرونة وابتكارًا بشكل مستمر حتى يتمكن العالم من تجاوز هذا الوباء والاستعداد للمرحلة التالية”.

 قال ميناسي تاديسي، رئيس الأسواق الناشئة لدى Viatris: “أدت الضغوط التي أحدثها الوباء إلى تعطيل وتأخير تشخيص وعلاج العديد من الأفراد المصابين بأمراض غير معدية”.  “الأشخاص المصابون بالأمراض الغير معدية أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الشديدة والوفاة المرتبطة بـ كوفيد-19، بناءً على 4 أمراض غير معدية رئيسية و 5 عوامل خطر للأمراض الغير معدية.  وقد ذكَّرَنا ذلك أنه فقط من خلال توفير الوصول إلى رعاية صحية عالية الجودة وبأسعار معقولة، يمكننا مكافحة هذه الأزمة الصحية العامة والاقتصادية والاجتماعية الغير المسبوقة، التي تُهدِّد حياة وأرزاق الملايين من البشر”.  قبل الوباء ووفقًا لوثيقة منظمة الصحة العالمية للاستجابة الإستراتيجية للأمراض الغير معدية المنشورة منذ عام 2018، كل دولار أمريكي واحد يُستثمَر في الوقاية من الأمراض الغير معدية ومكافحتها، سيُحقق عائدًا قدره 7 دولارات أمريكية بحلول عام 2030.  وقال تاديسي،”ولكن الآن بسبب الوباء، فإن تخصيص الموارد لعلاج الأمراض الغير معدية والوقاية منها أكثر أهمية للحماية من كوفيد-19 ولدعم استقرار النظم الصحية والاقتصاديات المالية.  ومن خلال شراكات قوية مع الحكومات المحلية والمؤسسات الصحية والمنظمات الغير حكومية، يمكننا أن نلعب دورًا فعالاً في تحسين رحلة المريض ومسار علاجه على المدى القريب والطويل، والذي يتضمن أيضًا خطط الوقاية الخاصة به.  هذه هي مهمة Viatris؛ من خلال مساعدة الأفراد على اكتساب حياة أكثر صحة وسعادة، نأمل أيضًا في مساعدة دولهم على النمو والازدهار”.