جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

البوتاس العربية تعقد اجتماعها السنوي العادي

627

عالم السياحة:

الهيئة العامة لـ” البوتاس العربية” تصادق على توزيع حوالي (150) مليون دينار أرباحاً نقدية على المساهمين وبنسبة 180% من رأس المال
م.أبو هديب: (601) مليون دينار صافي أرباح “البوتاس العربية” في العام 2022 وهي الأعلى منذ تأسيس الشركة
د. النسور: تنفذ “البوتاس العربية” مشاريع رأسمالية بقيمة (1.2) مليار دينار لزيادة كميات الإنتاج وتطوير الصناعات المتخصصة ذات القيمة المضافة العالية
عمّان – 21 آذار 2023
صادقت الهيئة العامة لمساهمي شركة البوتاس العربية خلال اجتماعها السنوي العادي الذي عقد اليوم الثلاثاء الموافق 21/3/2023 برئاسة رئيس مجلس الإدارة المهندس شحادة أبو هديب، وحضور أعضاء مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة الدكتور معن النسور، على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 180%؛ أي ما يعادل حوالي (150) مليون دينار.
كما صادقت الهيئة العامة خلال الاجتماع الذي عقد بواسطة تقنية الاتصال المرئي والإلكتروني، وحضره مساهمون يحملون أسهما بالأصالة والإنابة والوكالة يشكلون حوالي 98.37% من رأس المال، ومراقب عام الشركات الدكتور وائل العرموطي، على تقرير مجلس الإدارة والبيانات المالية للشركة للعام 2022 وخططها المستقبلية.
وبهذه المناسبة، قال المهندس أبو هديب في كلمته للمساهمين إنّ شركة البوتاس العربية حققت في العام 2022 أداءً استثنائياً على مستوى العمليات الإنتاجية والمبيعات؛ الأمر الذي انعكس بتحقيق صافي أرباح تاريخية وقياسية لم تحققها الشركة من قبل وصلت إلى (601) مليون دينار أردني، وذلك على الرغم من العديد من التحديات الجيوسياسية والاقتصادية العالمية الاستثنائية.
وأضاف المهندس أبو هديب، أن الخطط المُحْكمة التي نفذتها الإدارة التنفيذية لشركة البوتاس العربية بتوجيه ودعم من مجلس الإدارة ساهمت في تحقيق هذه الأرباح التاريخية؛ حيث تمحورت مبادرات الخطة الاستراتيجية للشركة حول إيجاد المرونة العملياتية والتسويقية التي تسمح للشركة بتنويع منتجاتها، وكذلك التحرك الفعّال في مختلف الأسواق المستهلكة للبوتاس عالمياً مما مكّنها من تعظيم إيراداتها.
وتابع المهندس أبو هديب، أن التطور الذي حققته شركة البوتاس العربية مكّن الشركة من وضع خطط طويلة الأجل للنهوض بصناعة البوتاس والأسمدة في المملكة؛ حيث عملت الشركة على تنفيذ عدة مشاريع رئيسة من شأنها رفع كفاءة العمليات، إضافة إلى مشاريع أخرى تُعنى بزيادة كميات وأصناف الإنتاج لتعظيم الهامش الربحيّ لمبيعات الشركة.
وعلى صعيد مساهمة الشركة في الاقتصاد الكلي، أوضح المهندس أبو هديب أن مدفوعات شركة البوتاس العربية لخزينة المملكة الأردنية الهاشمية عن العام 2022 بلغت (417) مليون دينار أردني، وبارتفاع عن العام 2021 بنسبة 165%، فيما بلغت مساهمة الشركة وشركاتها التابعة والحليفة في احتياطي العملات الأجنبية حوالي (2.4) مليار دولار أمريكي في العام 2022.
وفيما يتعلق بمساهمة الشركة في دعم المجتمع المحلي؛ أشار المهندس أبو هديب إلى أن شركة البوتاس العربية وضمن برامجها للمسؤولية المجتمعية قدَّمت الدعم لعدد من القطاعات خلال العام 2022، مثل؛ التعليم، والصحة، والبنية التحتية والخدمات الاجتماعية وغيرها ليبلغ الإنفاق الخاص بالمسؤولية المجتمعية مع نهاية العام 2022 قرابة (8) ملايين دينار أردني.
وأعرب المهندس أبو هديب، عن تقدير شركة البوتاس العربية لدور الحكومة الأردنية في تهيئة البيئة الاستثمارية الملائمة عبر القوانين والتشريعات الناظمة للاستثمار في المملكة، وذلك لإدراكها أن رفع مستوى تنافسية شركة البوتاس العربية وقدراتها الإنتاجية والاستثمارية سيعود بالنفع والفائدة على الاقتصاد الوطني وعلى الشركة ومستثمريها والعاملين فيها والمجتمعات المحيطة بها.
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة البوتاس العربية، الدكتور معن النسور، إنّ “البوتاس العربية” حققت نجاحاً مميزاً من خلال تنفيذها لاستراتيجية شاملة ومُحكمة لتسيير أعمالها بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية، مما زاد من تنافسية الشركة على المستوى العالمي، إذ نتج عن هذا التخطيط المُحكم لأعمال الشركة تحقيق أرباح استثنائية وقياسية لم تُحقَّق في تاريخ الشركة من قبل، والتي وصلت إلى حوالي (601) مليون دينار، مبيناً أن هذه الأرباح نجمت عن تضافر مجموعة من العوامل أبرزها؛ مرونة عمليات الشركة التي طورتها الإدارة التنفيذية من خلال القدرة على التجاوب بشكل سريع مع الطلب القوي على البوتاس وتنويع منتجاتها لتشمل البوتاس الأحمر الحبيبي والعادي، واستغلال التغيرات السعرية الإيجابية، إضافة إلى توسيع شبكتها التسويقية والدخول لأسواق رئيسية كالسوق الأوروبي، وأسواق جديدة في جنوب شرق آسيا، والسوق الأسترالي، والسوق البرازيلي الذي يعدُّ أحد أكبر ثلاثة أسواق مستهلكة للبوتاس على مستوى العالم. وأوضح الدكتور النسور أن تلك الخطط تأخذ بعين الاعتبار سلامة العمليات الإنتاجية وديمومتها، وضبط كلف الإنتاج بما فيها الطاقة، وتحقيق الوفورات في عمليات الشحن البحري المتنوعة.
كما تمكّنت “البوتاس العربية” بحسب الدكتور النسور، من تسجيل أداء تاريخي على مختلف الأصعدة، حيث بلغ حجم الإنتاج في العام 2022 ما يعادل (2.684) مليون طن، وهو الأعلى في تاريخ الشركة منذ تأسيسها، كما حقَّقت الشركة نتيجةً لسياساتها التسويقية الفعّالة نجاحاً غير مسبوق في تعظيم حصَّتها السوقية.
ولفت الدكتور النسور، إلى أن شركة البوتاس العربية ستقوم خلال الأعوام (2023-2027) بتنفيذ مجموعة من المشاريع الرأسمالية بكلفة (1.2) مليار دينار بهدف المحافظة على ديمومة أعمالها ورفع تنافسيتها وتعظيم حصتها السوقية العالمية من خلال الدخول إلى أسواق جديدة، بالإضافة إلى مواكبة النمو في الطلب العالمي على سماد البوتاس، مشيراً إلى أن الشركة عملت على وضع خطط للتوسُّع في إنتاج مادة البوتاس، والتوسُّع في إنتاج الأسمدة المتخصِّصة. وفي هذا الشأن؛ تعمل “البوتاس العربية” على تنفيذ مشروعين للتوسُّع في الإنتاج، وهما؛ مشروع التوسُّع الشمالي الذي سيزيد من حجم القدرة الإنتاجية للشركة بما يعادل (140) ألف طن سنوياً، ومشروع التوسُّع الشرقي الذي سيزيد من حجم القدرة الإنتاجية للشركة بما يعادل (120) ألف طن سنوياً، حيث أنه من المتوقع دخول هذين المشروعين في الخدمة في العامين 2024 و2025 على التوالي.
وأضاف الدكتور النسور أن الشركة تعمل حالياً على إجراء الدراسات اللازمة لمشروع التوسُّع الجنوبي الذي من شأنه، في حال تم تنفيذه، زيادة قدرة الشركة الإنتاجية بما لا يقل عن (550) ألف طن سنوياً.
وبين الدكتور النسور، أن خطة شركة البوتاس العربية تشمل توسعة الصناعات المشتقة من مادة البوتاس من خلال التكامل مع شركاتها التابعة والحليفة، حيث تعمل “البوتاس العربية” على دراسة مجموعة من المشاريع الاستثمارية الكبرى، من أهمها؛ ‌مجمع الأسمدة المتخصِّصة الذي تجري دراسة إنشائه بالشراكة مع واحدة من كبريات الشركات الرائدة في مجال الأسمدة المتخصِّصة، ودراسة إمكانية التوسع في إنتاج شركاتها التابعة والحليفة، وبحث فرص إنتاج مواد سمادية ومعادن جديدة أخرى.
وعلى صعيد البحث والتطوير والابتكار، أوضح الدكتور النسور، أن شركة البوتاس العربية قاربت على الانتهاء من بناء مركز متطور للبحث والتطوير والابتكار، بالتعاون مع أفضل المراكز البحثية العالمية؛ وذلك لغايات النهوض بالنشاط البحثي وأعمال التطوير والابتكار في مجالات الأسمدة والجانب التطبيقي منها في القطاع الزراعي، كما يهدف المركز إلى مواكبة التطورات الصناعية، وتعدد أنماط الاستهلاك في قطاع الأسمدة عالمياً.
وثمّن الدكتور النسور، الجهود المتميزة التي بذلها كافة العاملين في الشركة لتحقيق هذه النتائج الاستثنائية، مشدداً على أهمية مواصلة العمل وتنفيذ الخطط الاستراتيجية الموضوعة للبناء على الإنجازات المتحققة، كما قدّم الشكر للنقابة العامة للعاملين في المناجم والتعدين والأسمنت واللجنة النقابية في شركة البوتاس العربية، ونقابة المهندسين الأردنيين/ فرع البوتاس، لتعاونهما المستمر مع الشركة وإنجاح أعمالها.