جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

فادي ابو عريش : النقابة العامة لوكلاء السياحة هي نقابة مهنية وليست عمالية

11٬206

فادي ابو عريش : النقابة العامة لوكلاء السياحة هي نقابة مهنية وليست عمالية

مهمة النقابة : الدفاع عن مصالح وكلاء السياحة والسفر بعدالة  ونمد أيدينا لزملائنا أينما كانت مواقعهم

النقابة تستمد قوتها من الأنظمة والقوانين والأعراف  النقابية وهي محل احترام التشكلات النقابية المماثلة

 

….بصراحة ،كعادته تحدث إلينا رئيس مجموعة الثريا للسياحة والسفر فادي ابوعريش( امين سر النقابة العامة لأصحاب ووكلاء السياحة والسفر) ، تحدث مستعرضاً التحديات التي تواجه قطاع وكلاء السياحة والسفر في ظروف اقتصادية عالمية وإقليمية ومحلية صعبة ، ولم يخلو حديث فادي أبو عريش من التفاؤل والعزم الذي يتحلى به هو وزملائه من اجل تجاوز الصعوبات والتعاون نحو إعطاء وكلاء السياحة والسفر حقهم وهم يشكلون رافدا للاقتصاد الوطني قائلا: إن قطاع السياحة والسفر وصناعة السياحة ترفد الخزينة بما لا يقل عن 17% من الدخل الوطني  ومن هنا على الدولة ممثلة بوزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة الاردنية والحكومة كلها –ان ترعى هذا القطاع الحيوي وتدعمه بكل السبل والإمكانات لتتيح لهذا القطاع الفرصة للعمل وبشراكه كاملة   مع الحكومات الأردنية بما يخص هذه الصناعة من قرارات

أضاف ابو عريش قائلاً: ان من حقنا على الدولة ان توفر الحماية والرعاية لوكلاء السياحة والسفر  ونأمل ان لا تقر بأي شكل من الأشكال رفع الكفالات المالية او قبول أي تنسيبات او مقترحات  لإضافة  أي رسوم  تؤدي الى تحميل القطاع مزيداً من الأعباء المالية والإدارية،  وسنرفض هذا المقترح  مهما كان الوقفين خلفه ، ونرفض كذلك نوايا زيادة الكفالات ، وان كان هناك نية للزيادة لتكن على الشركات الأجنبية   و ندعو الحكومة الى زيادة الكفالات على الشركات الاجنبية وخصوصا تلك التي يزيد فيها الرأسمال  او الأسهم  الاجنبية عن 51% في  الشركات التي تعمل في السياحة الوافدة  بل وندعو كما هو معمول به بدول مجاورة واقليمية وعالمية والى فرض كفالات  مضاعفة  على الشركات الاجنبية والزام تلك الشركات الاجنبية بوضع ودائع بقيم من نصف الى مليون دينار في البنك المركزي بهدف حماية الشركات الوطنية ومواجهة أي مخاطر قد تنجم عن اعمال مثل هذه الشركات 

سؤال : اعلن مؤخرا عن ميلاد النقابة العامة لأصحاب ووكلاء السياحة والسفر ومما اثار عاصفة اعلامية واراء مختلفة حولها ، هل أطلعتنا على ظروف ومبررات واسباب إنشاء هذه النقابة ؟

فادي ابو عريش : من المعلوم ان وكلاء السياحة والسفر كانوا باستمرار يدعون لانشاء نقابة لهم ، وهم في الحقيقة اكثر القطاعات استحقاقا لهذا المطلب وهو مطلب قديم ،كما ان قطاع السياحة الوافدة وهو جزء مهم عانى الكثير ولم يجد من يرعى مصالحه امام الغير ،  ومن الاسباب الداعية لانشاء النقابة هي الحاجة الى ترتيب البيت السياحي بشكل عادل وايجاد اطر تنظيمية جديدة تكفل وتضمن  التمثيل الفئوي حسب فئات وكلاء السياحة والسفر  ضمن عنوان كبير وهو النقابة المهنية – النقابة العامة لاصحاب ووكلاء السياحة والسفر – لتمثل القطاع وترعى شؤونه وتدافع عن مصالحة بروح العائلة الواحدة غير المنقسمة من اجل رفعة وسمعة هذا القطاع . كما ان النقابة ستنظم السؤون الداخلية لقطاع وكلاء السياحة والسفر وبروح الجماعة الواحدة  من خلال وجود دوائر داخلها وكل دائرة تمثل فئة  ، وبحيث  تكون كل دائرة مبنية  على اساس الانتخاب ومكونة من خمسة اعضاء  تنتخبهم الفئة التي صنفوا بها مثلا يختار العاملين في السياحة الصادرة خمسة اعضاء من عموم العاملين في السياحة الصادرة لتكوين دائرة مستقلة القرار والتوصيات وشؤون الفئة  من اجل تمثيلهم بالنقابة العامة   وكذلك بقية الفئات سياحةوافدة وسياحة حج وعمرة والاياتا وBPSغيرها ،  وهذه الدوائر الفئوية تضمن التوزيع العادل  وتثري عمل النقابة بما يضمن مراعاة مصالح وحقوق جميع وكلاء السياحة والسفر بشكل مهني ومحترف ،

واستدرك ابو عريش حديثه قائلاً: من  الاسباب والمبررات ايضا  هوحالة  الارباك الاداري والذي نجهل سببه  في جمعية وكلاء السياحة والسفر ، مثلا قبل اتخاذ قرار انشاء النقابة من مجموعة كبيرة من الزملاء ،  وقد كنا قد وصلنا لتوافق بانشاء لجنة للسياحة الوافدة تكون مهمتها متابعة شؤون السياحة الوافدة من داخل جمعيتنا ووكان قد تم تشكيل لجنة السياحة الوافدة بانتخاب والاقتراع و من قبل 76 مكتب وشركة،  وليتم مفاجأتنا بالدعوة لانشاء لجنة جديدة وقبل ان تنتهي او تحل اللجنة القائمة وجاء ذلك بمعزل عن ابسط حدود التشاور او الاخبار ومنافيا لأبسط الحقوق  وجاء بقرارات فردية واجتهادات غير مبرره وغير قانونية.

سؤال : يقال ان النقابة العامة لاصحاب ووكلاء السياحة والسفر هي نقابة عمالية فما ههو رائيكم بذلك؟

فادي ابو عريش :النقابة هي نقابة مهنية واعضائها هم اصحاب مكاتب وشركات وكلاء السياحة والسفر في الاردن ، ولها حق الدفاع عن مصالح اعضائها امام أي جهة وفي كل مكان ، ولها حق رعاية وتطوير مهنة السياحة والسفر بكل حرية واقتدار ، والنقابة لن تسمح لاحد بوضع أي قرارات تؤثر بشكل سلبي على مصالح وكلاء السياحة والسفر وهي تكوين نقابي معروف وله مظلته القانونية والتشريعية ويضمنه ايضا العرف والانظمة  والقوانين  المعروفه  و كما يستمد  قوته ومشروعيته  من قطاع وكلاء السياحة والسفر  بكل تخصصاته ، كما ان هذا الشكل النقابي  يوفر الغطاء من خلال مساندته من قطاعات نقابية اخرى عندما يتعرض لأي ظلم او استقوا من أي احد على قطاعنا … لا سمح الله،

هل يتعارض عمل النقابة مع وجود جمعية وكلاء السياحة والسفر؟

فادي ابو عريش : على العكس ، ان توفرت النوايا واستبعدت المصالح الشخصية ومحاولات احتكار الرأي الواحد ، سيكون وجود النقابة مصدر قوة ومتلازمة لمزيد من حفظ حقوق وكلاء السياحة والسفر في الاردن ، وسيحقق وجود المؤسستين ان توحدت الجهود إثراء للعمل  وبهذه المناسبة اعلن عني وزملائي في النقابة ان ايدينا ممدودة وعقولنا مفتوحة لأي اتفاق وتوافق يضمن حقوق الجميع دون استثناء ، مهمتنا رعاية  والدفاع عن مصالح كل وكلاء السياحة والسفر بميزان واحد وبنفس المقاييس  ودون شخصنه …

هناك نظام جديد يبحث مع الوزارة فما هو رائيكم فيه؟

ابو عريش : ان زمن تمرير انظمة تخدم أشخاصا قد ولى ولم يعد من المناسب ولا من الملائم تجاوز مصالح جميع القطاع ، ولنا على النظام ملاحظات كثيرة  وترافق مناقشة النظام باحداث مؤسفة  وغريبة احب ان اطلع زملائي عليها ، كنا في اجتماعات كثيرة قد توافقنا على شكل النظام ومضمونه على ان تقدمه جمعية وكلاء السياحة والسفر لوزارة السياحة ، المفاجأة انه  قد عرض علينا نظاما آخر غير الذي توافقنا عليه ، واخبرنا معالي الوزير والذي لم يسر لمثل هذه المعلومة بل واستغربها

المهم ان النظام لن يمر دون توافق ورؤية جميع وكلاء السياحة والسفر ودون استثناء ولن نقبل أي استحواذ او تمرير أي مواد او تعليمات تمس مصالح وكلاء السياحة والسفر بكل فئاتها،

 

  ارشيف 3/1/2013