جريدة عالم السياحة والاقتصاد، تهتم بصناعة السياحة باطيافها ، الشؤون الاقتصادية والبيئة والسياحة الدينية والمغامرة والسفر والطيران والضيافة

مهرجان جدارا السياحي نجاح وتميز

12٬180
عالم السياحة - من زياد البطاينة- قال وزير السياحة والاثار نايف حميدي الفايز ان سياحة المهرجانات تعد من أنواع السياحة الحديثة، والتي أصبحت تنمو بسرعة في السنوات الأخيرة ؛ نتيجة لتطور العلاقات الدولية والاقتصادية والتجارية والصناعية والفنية كما وانها منتديات ذات نشاطات متنوعة تتفاعل فيها كل عناصر العملية الإنتاجية الجاذبة للسياح ، والتي تعكس الصورة الحضارية للمملكه في العالم .
واضاف الفايز 
خلال كلمه افتتاح مهرجان جدارا السياحي الاول 
افتتح مساء الخميس وزير السياحة والاثار نايف حميدي الفايز فعاليات مهرجان جدارا السياحي الاول بالتعاون مع ملتقى جدارا الثقافي والمجتمع المحلي في منطقة ام اقيس الاثرية .
ان هذا المهرجان ياتي ضمن خطة وزارة السياحة والاثار للتركيز على السياحة الداخلية وتعريف المواطنين بالكنوز الاثرية والثقافية والموروث الحضاري والعادات والتقاليد مما يسهم في تعزيز الحراك السياحي الداخلي واقامة نشاطات وفعاليات ثقافية ومهرجانات في المواقع السياحية 
فضلا عن التعريف بالمنتج التراثي والحرف اليدوية التي تنتجها الجمعيات الخيرية والتعاونية والتعريف بالاماكن السياحية
واضاف وزير السياحة والاثار ان هذا النمط السياحي ، الذي تبنته وزاره السياحة والاثار ماهو الا .... نافذة نطل من خلالها على مواقعنا السياحيه والاثريه في مختلف مدن وبلدات وقرى المملكه دون استثناء نطلع من خلالها على ارثنا وتراثنا ونتعرف اليهما ونعرف بهما ونشارك مجتمعاتنا المحليه هذا الواجب الوطني ومكاسبه .. تلك المهرجانات او الفعاليات هي حقيقة عامل من عوامل التنشيط السياحي الهام في مثل تلك الظروف التي يمر بها العالم والعربي خاصة .وخدمه لابناء المجتمع المحلي حيث يتم اشراكه بالعمليه التي تنعكس عليه ايجاباكما... كما هي على
اقتصادنا 
واضاف الفايز ان سياحة المهرجانات تعتبر وسيلة هامه للتثقيف وغرس القيم النبيلة والشعور بالانتماء الحضاري، ورفع المستوى الثقافي لدى الشباب والارتقاء بمستوى الوعي بأهمية التفوق العلمي والحضاري ،والاستفادة من منجزات الحضارة المعاصرة بوعي وكفاءة،
وتؤدي دورا مهما في تكوين الوجهات السياحية من خلال قدرتها على زيادة حجم الحركة السياحية على العديد من المواقع السياحية، وعلى المنشآت السياحية فيها، وذلك من خلال تجربة السياح القادمين للمهرجان أو من خلال وسائل الإعلام المختلفة. كما أن الفعاليات والمهرجانات تساهم في توعية المجتمع الأردني وتصحح المفاهيم الخاطئة عن السياحة
واضاف الفايز ان القطاع الخاص الأردني يعتبر اليوم احد أهم القطاعات التي يٌعتمد عليها بشكل كبير وفعال لإنجاح المهرجانات على مختلف فئاتها سواء أكانت مهرجانات سياحية أو اقتصادية أو رياضية أو ثقافية لأنها في نهاية المطاف تعتبر المستفيد الأهم والأول من تنظيم المهرجانات هذا إذا ما أحسنت استغلال الفرص المواتية ،من خلال توظيف قدراتها وإمكانياتها لزيادة عائداتها مع توافر البنى الأساسية لذلك. إن النظرة العامة للمهرجانات لا يجب أن تقتصر على مسالة التعريف بالماضي وترك الحاضر بل يجب أن تراعى من خلالها الرؤية المستقبلية للشباب في
الأردن، وبالتالي فان الجهات المعنية تركز على إعطاء القطاع الخاص فرصة في طرح أفكاره واقتراحاته في الجوانب المتعلقة بتطوير وتفعيل دور المهرجان في تطوير الشباب الأردني من خلال اللقاءات المفتوحة مع ممثلي شركات ومؤسسات القطاع الخاص وهذا بدوره يوجد شراكة حقيقية بين الحكومة والقطاع الخاص.
المحلي,.وخدمه لابناء المجتمع المحلي واشراكه بالعمليه كشريك اساس في صنع القرار والتنفيذ وبما ينعكس عليه من فوائد 
وان المهرجانات التي تم اعدادها بعنايه من قبل متخصصين بالمجال بالوزارة تتميز بالتنوع لتناسب الأذواق المختلفة.
مما اكسبها احترام وتقدير الدول ومما يدلل على ذلك الارتفاع المنتمي لاعداد زوارها سنة بعد اخرى الى جانب المشاركة الواسعة من جانب المجتمعات المحليه - 
وكان حفل الافتتاح قد بدء بالسلام الملكي ورفع علم المهرجان ثم قام وزير السياحة والاثار بأيقاد الشعله ايذانا ببدء فعالياته
وعلى هامش المهرجان افتتح الفايز معرضا للصور الفتوغرافية و معارض للحرف اليدوية والتحف الأثرية والتشكيلية الى جانب منتجات من الخزف والحرف اليدوية والنسيج والمأكولات الشعبية ومنتوجات مراكز الاصلاح التابعة لمديرية الامن العام .
وفي ساحة المسرح الرئيسي أقيمت فعاليات ثقافية وفلكلورية وتراثية وسكتشات مسرحية واغاني واهازيج وطنية تغنت بالوطن والقائد كما قدمت جمعية بيت التراث والفنون عرض ازياء يمثل اللباس التراثي لكل محافظات الوطن والذي اشرفت عليه السيدة لورين حتر وكان اللباس من مقتنيات الفاضلة نعيمة العلاونة .
رئيس ملتقيى جدارا الثقافي موسى النعواشي قال 
إن هذا المهرجان السياحي يسهم في تعزيز المنتج السياحي والتعريف بموقع ام قيس السياحي وعادات وتقاليد المجتمعات المحلية في المنطقة .
وثمن باسم الملتقى و الجمعيات والمجتمع المحلي المشاركة للوزارة دورها في تنظيم هذا المهرجان الذي سيقدم فعاليات ثقافية وفلكلورية وعدة معارض في الموقع السياحي في منطقة ام قيس لمدة 3 ايام ويجسد دور ومكانة جدارا عبر التاريخ.
يذكر بان برنامج المهرجانات السياحية سيقام في مختلف محافظات المملكة حيث تتضمن هذه المهرجانات معارض تشكيلية وتراثية ،.
وحضر الافتتاح امين عام الوزارة عيسى قموه والنائب عبدالله عبيدات والنائب محمد الشرمان ومتصرف لواء بني كنانه ومدير شرطه محافظة اربد وكبار المسؤلين من مدنين وعسكرين واجهزة امنية في محافظة اربد 

هشام العبادي المستشار يزور المهرجان

لؤي ايوب مدير السياحة الداخلية وا=هشام العبادي